دون كيخوته

62

دون كيخوته
من روائع الادب العالمي

رنا فخري جاسم

روائع الادب العالمي أربع: الالياذه لهوميروس، والكوميديا الإلهيه لدانته، ودون كيخوته لثربانتس، وفاوست لجيته.
وها نحن أولا نقدم إلى القارئ العربي الثالثة من هذه الروائع.
ودون كيخوته تجسد للمثال وللقيم المجردة ؛ إنه الجانب المثالي من الوجود الذي يصرعه الجانب الواقعي ويظل الصراع بين كلا الجانبين متصلا ، لايفت في عضده إنتصار الواقع على المثال بإستمرار. ومن هنا كان هذا الديالكتيك الحي الذي يمثل طرفيه كل من الفارس دون كيخوته وحامل السلاح سنشوبنثا. ولهذا كانت قصة دون كيخوته هي قصة الوجود نفسه بقطبيه المتنافرين المتصارعين المتنازعين، كانت شخصية دون كيخوته من النماذج الانسانية العليا الى جانب برومثيوس وفاوست وهاملت ودون جوان. إن دون كيخوته يمثل روح الانسان، أما رفيقه سنشو بنثا فيمثل بدن الانسان، هذا الرفيق الاصيل للروح.
إن الدافع الظاهري لتأليف هذه القصه من قبل ثربانتس هو السخريه من قصص الفروسية التي إنتشرت إنتشارا هائلا في إسبانيا في ذلك العصر، القرن السادس عشر، وكان هدف ثربانتس هو جعل الناس يكرهون القصص المفتعلة الخيالية التي ترويها كتب الفروسية التي تقوم على الكذب وإنها شديدة الضرر على المجتمع وثربانتس كان يشترط في الادب أن يكون صادقا معقولا، بعيدا عن الخوارق والتهاويل واقعيا قدر الامكان.
إن دون كيخوته رمز النبالة الساعية في خير الانسانية، رمز للمثل الأعلى الانساني الذي يصطدم بالواقع الكالح فينتهي بالإخفاق ولكنه إخفاق هو عندي أعظم من كل نجاح عملي مادي واقعي ،إنه القطب الهادي دائما إلى مزيد من السمو الانساني ، الداعي إلى مزيد من العدالة والانصاف وتقرير الحقوق، سيظل دائما العلامة على نبل جوهر الانسان رغم خساسة أفعاله ودناءة أطماعه، والانسانية لم تتقدم على مدى الزمان إلا بفضل نماذج قليلة من أمثال دون كيخوته.
المصادر
– دراسات ثربانتس
– ثربانتس / دون كيخوته
رنا فخري جاسم
كلية اللغات / جامعة بغداد

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع