دمشق

63

بقلم ماجدة تقي

مابالك نهرُ بردى كئيب”حزين
آه- يادمشق يامدينتي ألا تدركين
فانت لازلت شامخةً لاترضخين
صامدة”بوجهِ الرياح لاتشتكين
بعزيمةِ جبارةِ لاتخنع ولا تلين
كيف لي ان اضحك وتضحكين
و الصراع يتوالى ولايستكين
 قاسيون يعطيك الخبر اليقين
عن المؤامرةِعلى الاِخوةِ اللعين
عن الاقتتال على أرض الياسمين
مياهي امتلأت بدم أبنائي الثمين
وبرائحة الرصاص والموت المشين
وقاسيون يصرخ بضمير العروبة ليستعين
أين أنتم ياأبناء الوليد وصلاح الدين
ياأبناء أمتي ياأهل اليرموك وحطين
ويختنق الصوت ولايعود الا بالأنين
ترى هل من مجيرِلهذا البلد الأمين
أم عميت البصيرةُوالآذانُ غطاها الطين
اِلى متى تبقى العروبة بهذا الوضع المهين
صبراًشآم على المحنِ فاِنك من النصر تقتربين

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

آخر المواضيع