دفن حماته…فقط!!(من الأدب الساخر)

60

نبيل عودة

التقى مع صديقه جميل ، تعانقا بمودة وشوق.
– اشتقت لك يا جميل.. تمضي السنوات بسرعة .. ما أروع اللقاء بك بعد هذا الإنقطاع الطويل .
– لا شيء يوقف الزمن الملعون. انا أيضا إشتقت لك يا طوني ولأيامنا الماضية، ليتنا نعود تلامذة مدرسة لا نحمل الهم ولا نعرف الغم .
– اراك غاضبا متوترا، ماذا حدث؟
– …..
لم يرد. نظر الى وجه جميل وهاله ما رأى، كان وجه صديقه شاحبا ومليئا بالكدمات ، وكأنه خارج من طوشة عمومية. عندما التقاه لم يلاحظ وجهه، ولم يفكر الا بعناق هذا الصاحب العزيز على نفسه ، والذي تربطه به ذكريات لا تنسى.
انتبه طوني ان الجروح تغطي ذراعي جميل وصدره ورقبته أيضا، قال لنفسه لا بد انها خناقة من خناقات جميل ، يبدو انها عادة أخلاقية ولدت معه ولازمته رغم تقدمه في السن.
منذ ايام المدرسة كان شقيا ومقاتلا ، ولا يتردد في الدخول الى معركة ضد من هم أكثر منه أو أكبر منه دفاعا عن صديق ، او شخص ضعيف، او زميل في الصف. وكان بسبب جرأته وإقدامه يفرض هيبته على جميع طلاب المدرسة كبارا وصغارا.
هل ما زال جميل بنفس الطباع؟
– ماذا حدث لوجهك اذن يا جميل؟ انظر لحالتك.. كلك مليء بالجروح، من ضربك .. ؟
– لم يضربني أحد.
– ما زلت تتورط بالعراك ..؟ لم تبطل عادتك؟
– أبدا ..لا شيء من ذلك. أنا لا اتعارك مع أحد .
– ربما لا يجرؤ احد على عراكك ، يعرفون انها معركة خاسرة؟
– لا يا طوني ، لم اعد اتعارك، عندي همومي وهي أكبر من العراك مع الناس..
– اذن من سبب لك هذه الجروح والكدمات.. على وجهك .. وصدرك .. وعنقك.. وذراعيك ؟
– لا شيء مهم .. اليوم قبرت حماتي ؟
– حسنا ، الله يرحمها.. ومن سبب لك هذه الجروح ؟
– أوه .. هذا بسبب رفضها الدفن .

nabiloudeh@gmail.com

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

آخر المواضيع