درس كورونا

76

ياسمائي وسماء المظلومين
كم صبرتَ على الظالمين
وكم طلبتُ رحمتك بالمساكين
وحتى طلبتُ الرحمة من الظالمين
أرسلت رسائل وصور أطفال
تحت الأنقاض وهم متهشمين
لميركل وماكرون وترامب ولوفين
ليوقفوا قتل شعبي وكل المحبين
لم يكترثوا لصور القتل والميتين
همهم كان النفط وليغدوا متنفذين

كررت طلبي في قصائدي من سمائي
لإنقاذ شعبي من أردوغان والمتغطرسين
الذين في غيهم وظلمهم غارقين
الآن وصل السماء لقرار وتمكين
لنفاذ صبره وفقدان الرحيمين
ولهول مصائب روژ آفا والآخرين
عمارات وبيوت تهدمت وتشرد الساكنين
جثث أبرياء تحت الأنقاض مستقرين
تعويض بيوتهم بخيم غدوا فيها كئيبين
والناجي من برد الشتاء وحر الصيف
وجوع البطن والأمراض منتهين

قانون الحياة تمهل ولاتهمل المتعندين
أنزل الله وباء كورونا ليتعظ الظالمين
أفقدهم قوتهم وغدوا في بيوتهم مشلولين
لايتمكنوا من قصف المساكين والمقيمين
الإنسان لا يصلح نفسه رغم علمه باليقين
ينتظر دوماً غضب السماء وموته المشين
درس كورونا ووباءه المنتشر كالنار في الهشيم
سيصلح قسوة وظلم وتسلط الكثيرين
ويدع الإنسانية ومساواة البشر مرآةٌ الناظرين

الدكتورة ڤيان نجار
30 / 3 / 2020

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع