خليلتنا

140

خليلتنا

نصيف علي وهيب

حمامة تشتاق لصوت المآذن، وأجراس الكنائس، في البيوت طقوس محبة، تروح إلى المباني، نغّمت* هديلها، صدحت فوق النخيل موطني.

* رددتُ معها وأنا صغير
يافختي، وين أختي؟ بالحلة، اشتاكل؟ باجلة، اشتشرب؟ ماي الله.

نصيف علي وهيب
العراق

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

12 − 9 =

آخر المواضيع