خذلان

27
خذلان
رنا محمد

 

‏شكرا ،
لأرواح تألمنا منها حد التعب
شكرا ،،
لمن لا يشعر الا بنفسه
ولا يفكر الا بأمور تتعلق به
تاركاً كل وجع خلفه
دون رحمة ولا ود
انطفأت شمعة !!!
كنت استنير بها
وادمنتها ..
يالخيبتي
ومرارة خذلان، امضوا بلا توقعات ، لتعيشوا بلا خذلان، خلف كل مبالغه صفعه خذلان.

‏من مأثور الدعاء ” وتولّني فيمن توليت إذا تولاك الله … فلا خذلان ولا ضياع.

“‏هل زاركم وجع المكان؟
في كل زوايةٍ بقايا من حكايات الزمان.. جلسوا هنا ضحكوا هناك من ثم غابوا في أمان هذا مستنقع الخذلان يمر بنا وقت خلوة النفس.

رنا محمد

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع