حوار مع القاصة والروائية العراقية علياء الباري

اتساع المشهد الثقافي الموصلي بعد التحرير... القاصّة والروائية العراقية علياء عبدالباري: التنوير بالثقافة جاء بعد سنوات الظلام/ حاورها :عمرالصالح

56
اتساع المشهد الثقافي الموصلي بعد التحرير… القاصّة والروائية العراقية علياء عبدالباري: التنوير بالثقافة جاء بعد سنوات الظلام
حاورها :عمرالصالح

يولد الإبداع من أنين المعاناة ولعنات الحروب، ولايقتصر على فئة أو أخرى، من حقبة الظلام وركام المنازل المدمرة والتشريد، استطاعت الكاتبة والروائية علياء عبد الباري الحاصلة على شهادة البكالوريوس من كلية الهندسة جامعة الموصل، من اصدار مجموعة قصصية بعنوان (العلياء) عام 2018 وتلتها رواية بعنوان (لعنة اسراء) عام 2021.

* البدايات دائماً تبهر الكل سواء كتّاب او أناس عاديون. حديثنا عن بداياتكِ؟
** بداياتي كانت منذ الطفولة حيث اني اتمتع بخيال صاخب والقابلية على تأليف السيناريوهات، فقد تكون مجرد جملة قالتها معلمتي او مجرد رسمه صغيرة على حائط احدي بنايات تثير مشاعري وتلهب حواسي و تحفزني للكتابة.
كنت حريصة على أن يكون لي دفتر مذكرات وأكتب فيه مختلف المواقف و المشاهد الحقيقية التي حصلت لي او لغيري حتى تطور الأمر في أن أمزج ما بين الواقع والخيال و القدرة على السرد في صفحات متعاقبة حتى صقلت موهبتي بالقراءة في مختلف العلوم حتى تكون لكتاباتي رسالة عميقة مفيدة للقارئ، الى ان وصلت مرحلة التأليف و النشر.

* بمن تأثرتِ من الأدباء في بداياتكِ؟
** تأثرت بالمفكر و الأديب اللبناني “ميخائيل نعيمة” و الكاتبة السورية غادة السمان اضافة الي الدكتور مصطفى محمود والدكتور علي الوردي والكاتب البرازيلي باولو كايلو .

* لكل كاتب قضية يحاول الوصول اليها من خلال نتاجاته؟ فما هي قضيتك ِالأولى؟
** تبنيت في كتاباتي مختلف القضايا، فمجموعتي القصصية (العلياء) تحتوي على ثمان قصص لكل قصة تتبنى قضايا منها قضية عمالة الاطفال في قصة “النجم الثاقب” و ضحايا الحرب في قصة “الخوف من المطر” وقيمة الثقة بالنفس وتقبل الذات في قصة “البنت المتذمرة والبالونات” وقصة “اليرقة الخضراء ” و “ملكة جمال” و قضية مساعدة الفقراء و المحتاجين في قصة “ندى والفئران” و قيم اخرى كالصبر و الاجتهاد في قصتي “بائع المصابيح” و “الباب السحري”.

أما في رواية لعنة اسراء فالأمر مختلف فكانت تجسيداً لقضايا الوطن و ركزت على الوحدة والترابط بين أبناء الشعب و قضايا الخير والشر والحب اضافة كنت فيها كالمؤرخة الحقبة الزمنية ما بين 2003 الى 2017 بعد التحرير من تنظيم داعش فالبعض عندما سيقرأها خصوصاً القارئ العراقي سيتذكر معي مراحل وأمور كثيرة مماثلة حصلت في حياته و سيشعر بشخصيات الرواية!.

* الكتابة عالم فيه من التشويق والآثار والمتعة، كيف يمكن للكاتب ان يجعل القارئ يبحر في هذا العالم؟
** أعتقد أن هذا يعتمد على أسلوب الكاتب في الكتابة وكيف يمكن أن يوصل أفكاره للقارئ، وكلما كان أسلوب الكاتب حقيقي غير متصنع وغير مقلد لغيره من الكتاب ممكن أن يجعل القارئ يشعر بالتشويق وسيتأثر بكتاباته، اضافة الى الثقة بالنفس والقدرة على اتقان المحاورة و المناورة بين شخصيات الرواية بمهارة وفن والتحدي والاستمرار، عن نفسي عندما أكتب أكتب من كل قلبي حيث أستطيع أن انقل المشاعر الإنسانية المختلفة للقارئ ففي نفس الرواية سيشعر بالحب والكراهية واليأس و الأمل وغيرها من المشاعر.

أغلب القراء أخبروني أن مجموعتي القصصية (العلياء) ورواية (لعنة إسراء) تحمل افكار جديدة لم يسبق لهم أن وجودها في أي عمل ادبي أخر .

* في عام 2018 صدرت مجموعتك القصصية الأولى (العلياء)، ماذا أرادت ان تقول علياء عبد الباري عبر مجموعتها؟
** مجموعتي القصصية كانت تجربتي الاولى في عالم النشر، تحتوي المجموعة ثمان قصص كل قصة تقول رسالة مختلفة ففي قصة “بائع المصابيح “نجدها تحث الشباب على الابداع والصبر من أجل التميز في اعمالهم، اما في قصة “اليرقة الخضراء “و”البنت المتذمرة والبالونات” و “ملكة جمال “توضح اهمية الجمال الداخلي والثقة بالنفس بأسلوب خيالي ابداعي، اما قصة “الباب السحري “فهي قصة نابعه من الخيال تجعل القارئ يسافر عبر سطورها الى عالم ثان واحداث شيقة، اما قصة “النجم الثاقب “و”الخوف من المطر” ففيها رسالة أمل للأطفال الذين فقدوا احباءهم واجبرتهم الحروب والارهاب على ترك الدراسة وشردوا ودمرت مدنهم، أما قصة “ندى والفئران “فهي قصة طريفة وخيالية توضح وراء كل شيء يحصل رسائل ربانية خفيه.

* أيهما الأقرب إليكِ القصة ام الرواية ولماذا؟
** القصة القصيرة، لأننا في عصر السرعة و عالمنا يركض مسرعاً في اتجاهات مختلفة، وهناك أسرار كثيرة في هذا العالم و الاحداث المتسارعة فيه فمن الرائع تجسيد كل حدث بقصة قصيرة مع رسائل جوهرية.

* ترفض الكاتبة المصرية إيمان البكري فكرة أن الكتابة كانت ذكورية في الأساس، برأيك ما الذي اضافته المرأة الكاتبة للمجتمع في كتاباتها؟
** أعتقد أن المرأة والرجل وتران لسمفونية واحده و كلاهما يكملان الاخر في عالم الكتابة والثقافة، المرأة الكاتبة ممكن تضيف للمجتمع الجمال والحب والرحمة و الصبر عندما تتحدث عن قضايا الوطن والمجتمع و الوجود.

* (لعنة اسراء) الرواية التي صدرت في عام 2021، إلى أين تأخذنا هذه الرواية، وهل هي وليدت الحروب والدمار؟
** فكرة رواية (لعنة إسراء) كيف ممكن ان يتحول الظلم الذي يتعرض له الانسان الى لعنة تلاحق الظالمين وفيها خيال خصب قد يأخذكم الى الميتافيزيقية والواقعية، كانت أوراقها بمثابة مساحة لسرد الذكريات و الصدمات لشخصيات مختلفة حتى نظمت في فصول ابتدأت بالبصرة وصولاً الى نينوى و من تاريخ 2003 م الى 2017 م سيعيش معها القارئ الموت و القتل والتعذيب والحب والفرح و الأمل و العدالة و الظلم.

* ماذا عن الموصل ومشهدها الثقافي بعد تحريرها؟ وهل اتساع المشهد الثقافي المرأة الموصلية واتاح وسائل الدعم والمشاركة؟.
** الموصل تشهد تطور ثقافي متجدد و واسع بعد التحرير، حيث كثرت منتديات القراءة و اقبال الناس لاقتناء الكتب والكتابة، فبعد سنوات ظلام جاء التنوير بالثقافة.
سأتحدث لك عن اتساع المشهد الثقافي للمرأة العراقية بصورة عامة، هناك العديد من الاقلام الشابة العراقية التي تنتج اعمال ادبية رائعة سواء تتعلق بالشعر والخواطر او فن القصة القصيرة والرواية التي اقف احياناً عندها مذهولة من روعة سردها وابجديتها المنتظمة.

* الكاتب او الشاعر مترجم الكلمات، ماذا تترجم علياء عبد الباري هذه الكلمات (الايام، الام، الموصل، ألم، الفراق، الكتابة)
الايام : هي مساحتنا لعيش ادوارنا المختلفة في هذهِ الحياة.
الام : هي مصدر طاقتي الايجابية و معلمتي الاولى لكيف اعيش بسلام بهذا العالم المعقد!
الموصل: سأكون صريحة معك بالرغم من اني ولدت في البصرة و زرت وعشت في مدن مختلفة حتى استقريت بالموصل. الراحة التي اشعر بها عند دخولي لحدود مدينة الموصل لا يمكن وصفها اعتقد السبب ان للموصل سحراً واسراراً تجعلها مختلفة وغير قابلة للترجمة!.
ألم : هو ذلك الصوت الذي يجعلني أستيقظ من عالم الوهم لأكون أكثر قوة !
الفراق : كابوس و اسوء ما يمكن ان يوجهنا بهذه الحياة !
الكتابة : وسيلة للوصول الى حالة النقاء والسلام الداخلي و ترجمة افكاري و نقلها للعالم.

 

01:10:59

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع