حوار مع الشاعرة عهد عساف من سوريا

179
حوار مع الشاعرة عهد عساف من سوريا
حاورتها: الأستاذة سامية بن أحمد/الجزائر
س1/من هي عهد عساف؟
**
ج/قبل كل شيء أشكرك أستاذة سامية على دعوتك لي لهذا الحوار .
_أنا عهد عساف من سوريا
_من مواليد 3/9/1980
_درست القانون لكن لم تسمح لي الظروف بالمتابعة وممارسة مهنة المحاماة التي
كانت هي حلمي منذ الطفولة.
_أنا عاشقة للأدب بكل فنونه ولاأستطيع أن أقول عن نفسي أنني شاعرة كما وصفتني
أستاذة سامية فأنا لازلت في بداية الطريق وماهي إلا هواية أحاول أن أصقلها
وأنميها. وأشعر بسعادة لاتوصف عندما أترجم مايجول بخاطري على الورق بكل مالدي
من إحساس.
لدي رصيد لابأس به من النصوص وأعتز وأفتخر به كثيرا.
س2/في أي مرحلة بدأت مشوار الكتابة؟ ومن شجعك؟
ج/أولى خطواتي بمشوار الكتابة كانت في عمر الخامسة عشرة حيث بدأت بكتابة
الخواطر والهمسات والومضات ثم اتجهت إلى القصة ومن بعدها تابعت مشواري
بالروايات الطويلة وشاركت بعدة مسابقات في مجال القصة أثناء دراستي الجامعية.
في بداياتي لم يكن لدي مشجعين لتنمية موهبتي لذلك توقفت عن الكتابة لسنوات إلى
أن شاءت الأقدار وتعرفت على شخصية أدبية فذة عبر صفحتي الفيسبوكية وهو الدكتور
“غسان منصور منصور” الذي أضافني إلى مجموعته الأدبية الالكترونية (جامعة سوا
ربينا للثقافة والأدب) وشجعني ووقف إلى جانبي وساعدني وعلمني الكثير في مجال
الأدب حتى وصل قلمي إلى ماهو عليه الآن بفضل متابعته لي فكان مثلا وقدوة.
س3/لمن قرأت الشاعرة عهد عساف؟
ج/قرأت للعديد من الشعراء والكتاب أبرزهم نزار قباني ومحمود درويش وجبران خليل
جبران وميخائيل نعيمة والروائية أغاثا كريستي وغيرهم كثيرين.
كما اردت ان أشير إلى أن أغلب كتاباتي نتيجة إلى مواقف مررت بها أو شهدتها.
س4/ هل فيروس كورونا في عام 2020 أثر عليك بخصوص الكتابة والإبداع ؟
ج/هو نقمة لأنه أثر على العالم بأسره بشكل سلبي وعلى كل المستويات هو وباء
مرعب ومخيف أوقف العالم كله على حدود الانتظار لننتهي منه وتعود الحياة إلى
مسارها الطبيعي.
وبشكل خاص كان له أثر إيجابي علي بسبب الحظر والحجر المنزلي ساعدني لأنمي
قلمي وموهبتي وأتفرغ للكتابة والعمل في جامعتي.
س5/ماذا تقول عهد عساف عن هذه الكلمات بإختصار؟
_جامعة سوا ربينا للثقافة والأدب _كوفيد 19_الحجر الصحي _السلام _اليوم
العالمي للمرأة.
ج//
_جامعة سوا ربينا للثقافة والأدب /
هي المنتدى الأدبي والصرح الشامخ واللامع الذي ذاع صيته في ساحات الأدب والتي
أعتز وأفتخر بانتمائي وولائي لها لفضلها الكبير على قلمي وموهبتي أنا وكثيرين
مثلي وقد نذرت أغلب وقتي وكل جهدي لها. هي بيتي الثاني الذي أجد به متنفسي
وكانت سببا ليكون لاسمي مكانا بين الأدباء وبهذه المناسبة أود أن أذكر أنه قد
صدر عن جامعتنا إلى الآن ثلاثة دواوين شعرية جماعية :
_الديوان الأول : روائع سوا ربينا لفرسان الشعر والأدب.
_الديوان الثاني :قوافي سوا ربينا
_الديوان الثالث: نجوم الشعر والأدب
وكلها جمع وإعداد الدكتور غسان منصور منصور الشاعر وعميد الجامعة وكان لي شرف
المشاركة بها جميعها وسنكون على موعد مع دواوين أخرى جديدة قريبا إن شاء الله.
_كوفيد19/فيروس كورونا المستجد بمخاطره ومساوئه والذي قلب حياة الجميع في كل
أنحاء العالم هذه الجائحة الفتاكة التي لها تأثيرها السلبي على حياتنا أدعو
الله عز وجل أن ننتهي منها قريبا وأن ينعم الجميع بالصحة والعافية.
_الحجر الصحي/ بسبب الحجر الصحي والتزامنا منازلنا خصصت كل الوقت تقريبا لأنمي
قلمي واجتهدت كثيرا بعملي كمدقق لغوي للنصوص الأدبية التي تنشر في جامعة سوا
ربينا للثقافة والأدب. اجتهدت بتوثيقها عبر مدونتها وعبر موقعها على اليوتيوب
بصفتي نائب لعميدها ومؤسسها د. غسان منصور منصور وبصفتي رئيسا لتحرير مجلتها
الالكترونية سوا ربينا والتي تصدر شهريا بالتعاون طبعا وباشراف د. غسان وكان
لي الدور ايضا في تشجيع الأقلام الواعدة عبر جامعتنا وحصلت على عدة تكريمات من
الجامعه لأنني التزمت العمل بها فقط دون كل المنتديات الأخرى.
_السلام /هذه الكلمة التي أتمنى أن ينعم بها كل العالم هو الهدوء والاطمئنان
مصطلح معروف أنه معاكس للحرب والعنف الذي تعاني منه شعوب العالم.
_اليوم العالمي للمرأة /هو احتفال عالمي للدلالة على احترام المرأة وتقديرها
لمكانتها وحبها لانجازاتها على كافة الأصعدة.
س6/ ماذا كان شعورك أثناء تنصيبك نائب عميد جامعة
سوا ربينا للثقافة والأدب؟
ج/لا أستطيع أن أصف شعوري عندما فاجأني الدكتور غسان منصور منصور مشكورا بهذا
المنصب وبثقته الكبيرة بي حتى منحني إياه مما زادني اصرارا أكثر وأكثر على
مواصلة مسيرتي الأدبية في جامعتنا الرائدة.
س7/بصفة عامة ما رأيك بالنقد الأدبي بالوطن العربي ؟
ج/النقد لايكشف عن مواطن الجمال والإبداع فقط في النص أو القصيدة بل يكشف
الخلل أيضا ويسهم في الكشف عن المبدعين الحقيقين.
س8/ لو طلب منك تكريم شخصية ثقافية ، من تختار الكاتبة عهد عساف ؟ ولماذا؟
ج/بكل صراحة أقول أكثر شخصية أدبية أفتخر وأعتز بمعرفتي بها والتي أراها أكثر
من يستحق التكريم هو الأديب والشاعر الكبير غسان منصور منصور لعدة أسباب :
_أولها كونه مؤسسا ومديرا وعميدا لأكبر منتدى أدبي بنظري وهي جامعتنا سوا
ربينا للثقافة والأدب
ولما له من أعمال أدبية وقصائد تجعلني أنحني احتراما له ولقلمه المبدع
والمتألق ولما له من فضل كبير علي وعلى كثيرين من هواة الكتابة والذين ذاع
صيتهم بسبب دعمه ومتابعته وتشجيعه المتواصل والمتفاني لنا.
س9/ نحب ان نقرأ لك فماذا تختاري لنا مع كلمة ختامية؟
ج/
ختاما لهذا الحوار أشكرك كثيرا استاذة سامية على الدعوة الكريمة لقد اسعدتني
جدا متمنية لك كل التوفيق والتألق والنجومية.
***
قصيدة //عذرا
عذرا
فليس للصبح شروق من دونك
الأحرف غافية
والأبجدية أوصدت أبوابها
على ذكرى الأمس
أين أنت من الشوق والهمس
ألم تداعب جفنيك بعد خيوط الشمس..؟؟
تعال لتتعطر أحرفي بأنفاسك
وأنثر من عبق أبجديتي
مايداعب احساسك.
بقلم الشاعرة عهد عساف/سوريا
****
قصيدة // ظلال المستحيل
هاأنا أحتمي بظلال المستحيل
أهرب من واقعي الثقيل
أعشقه وأخاف وداعه
ومن عمري أخاف اندثار نبضه
وأختنق بهمومي
وأبحث عن براءتي بحلمي
فأخاف من فرحة قد لاتكتمل
وأعدو وراء وهمٍ ولاأحتمل
أقامر بعمري معه
وماأحلى الرهان
أرجو عمرا بظله
فيعاندني الزمان
أخاف القدر
أخاف الأمان
أخاف إن طال عمري
أن أكتب للرحيل
فأدعو الإله
أن أعيش القليل القليل
لأكتب بعشقي الشعر والقصيد
وأهوى عمري معه من جديد….
**
بقلم الشاعرة عهد عساف/سوريا
***
الحوار تحت اشراف واعداد الشاعرة سامية بن أحمد
من الجزائر
بتاريخ //28فيفري 2021
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع