حوار مع الشاعرة باللغة الفرنسية الفنانة التشكيلية حليمة بن مريخي

حاورتها: الصحفية سامية بن أحمد/الجزائر 

188
حوار مع الشاعرة باللغة الفرنسية الفنانة التشكيلية حليمة بن مريخي أستاذة بجامعة باتنة1/ الجزائر 
حاورتها: الصحفية سامية بن أحمد/الجزائر 
س1/ من هي الشاعرة والفنانة التشكيلية حليمة بن مريخي ⸮
ج1/ الأستاذة حليمة بن مريخي (اسم الزوج بن صيد) مولودة بمدينة باتنة.
_أم لبنت وولد
_متحصلة على شهادة الماجستير في اللغة الفرنسية تخصص علوم النصوص الأدبية من
جامعة باتنة.
_الإبنة الصغرى لعائلة فنانين(حرفيين في الزخرفة )
على الزجاج.
-ترعرعت بباتنة في أسرة تقدس فن الزجاج والأدب
(علما ان أختي الكبرى هي قاصة باللغة العربية ولها إصدارات).
_حليمة بن مريخي أستاذة اللغة الفرنسية بكلية العلوم الاقتصادية والتجارية
وعلوم التسيير بجامعة باتنة1.
س2/ هل بداياتك مع الكتابة كانت باللغة الفرنسية او اللغة العربية ولمن كانت الشاعرة حليمة تقرأ ⸮
ج2/ كانت بدايتي مع الكتابة باللغة الفرنسية و عمري لا يتجاوز السادسة عشرة (16) سنة و انا في قسم السنة الثانية ثانوي و ذلك بفضل أستاذ اللغة الفرنسية (هوامل نبيل) الذي طلب منا أن نكتب قصيدة باللغة الفرنسية عن الأم و عندها ادركت أنه لدي الموهبة و الرغبة في كتابة الشعر بالفرنسية .فكنت أطالع للعديد من الشعراء الفرنسيين مثل الفراد دو ميسي – فيكتور هيقو -لامارتين و لشعرائنا الجزائريين مثل مالك حداد- كاتب ياسين- محمد ديب و انا غريقي و كنت اهوى كذلك قصائد التونسي أبو القاسم الشابي و ما كتبه ايليا أبو ماضي و محمود درويش.
س3/ الأستاذة حليمة متعددة المواهب بين الشعر والفن التشكيلي ايهما أقرب إليك ولماذا ⸮
ج3/ اشكرك على هدا السؤال الذكي. في الحقيقة رغم تعدد مواهبي ابقى في الأصل شاعرة فالشعر يسكنني منذ المراهقة رغم حبي كذلك الفن التشكيلي وفن التصوير اللذان انتقلت اليهما بكل تلقائية.
س4/ هل فكرت بترجمة اشعارك من اللغة الفرنسية الى اللغة العربية ⸮
ج4/بصراحة كانت لدي الفكرة في ترجمة كل دواويني ولا اريد اسناد هده المهمة للمترجم الغير محترف في الميدان فهي مسؤولية. فالترجمة الخاطئة قد تفقد بلاغة وجمالية النص المترجم وتخل بالمعني الكلي له.
س5/أي المدارس الفنية تنتمي الأستاذة حليمة بن مريخي ⸮
ج5/ أنا أنتمي الى المدرسة التجريدية المعاصرة واهواها ربما لأنني مند
المراهقة كنت جد متذوقة لأعمال فسيلي كوند نسكي-بول كلي وجون بازين فهده المدرسة كسرت كل القواعد الموضوعة من
طرف الكلاسيكيين ومنحت حرية أكبر وخيالا أوسع للفنان للتعبير عن عوالمه الداخلية العميقة مما يزيده ابداعا وتألقا.
س6/ هل الفن التشكيلي لدى الفنانة حليمة هواية او درست في مدارس الفنون الجميلة ⸮
ج6/ انا فنانة تشكيلية هاوية وعصامية ولست خريجة المدارس العليا للفنون الجميلة لكن بإحتكاكي بالعديد من الفنانين والفنانات بالأوراس وعبر الوطن وكذا تواصلي مع فنانين فرنسيين كانطوني شومبو وكدذك كنديين ومغاربة عبر الفايس بوك
واليوتيوب جعلني أحاول دائما ان أصقل موهبتي.
س7/ في زمن اجتياح فيروس كوفيد 19 أطلقت الشاعرة حليمة بن مريخي مبادرة ديوان شعر جماعي باللغة الفرنسية هل تكلمينا عن هذه المبادرة وكيف تجاوب الشعراء⸮
ج7/في شهر جويلية 2020 أنشأت عبر الفايس بوك مجموعة أطلقت عليها اسم Poésie Salvatrice au temps du coronavirus أي الشعر المنقذ في زمن فيروس كورونا كان الهدف منها جمع أكبر عدد من القصائد باللغة الفرنسية وكان موضوع الكتابة طبعا كوفيد 19 حيث كنت اطمح الى انجاز ديوان شعري جماعي وطبعه على حساب ناشر يؤمن بالعمل التطوعي الخيري. علما بان كل مداخيل المبيعات اردتها تصب لحساب مصلحة كوفيد 19 مساندة للجيش الأبيض. والحمد لله تلقت هده المبادرة استجابة 16شا عر وشاعرة بمشاركات داخل وخارج الوطن (باتنة – بجاية – الجزائر العاصمة – بشار – تيزيوزو-فرنسا – المغرب ……). والجميل في هدا المشروع رغبة كل الشعراء في المشاركة والعمل الخيري.
س8/هل شا ركت في معارض وصالونات خاصة بالفنون التشكيلية وماذا كان شعورك⸮
ج8/بالطبع عندي بعض من المشاركات على المستوي المحلي كمعرض ”الفنون والأدب” مع الفنان التشكيلي الراحل صاهدي فاتح ببهو دار الثقافة لولاية باتنة ثم معرض جماعي بمناسبة يوم العلم بنفس المكان اين شاركت ب 15 لوحة في الفن التجريدي عام 2019 ومعرض فردي في 5 نوفمبر 2019 بدار الثقافة لولاية باتنة. اما على المستوى الخارجي كانت مشاركتي بمعرض الكتروني مع الفنان التجريدي الفرنسي انطوني شومبو بلوحة عين الامل.
س9/ كم لوحة فنية واصدار ادبي في مشوارك ⸮
ج9/ أنجزت الى حد الآن 64 لوحة فنية معظمها تجريدي كما لدي محاولات في الفن التعبيري جاءت بكل تلقائية في فترة الحجر الصحي.
اما عن اصداراتي الأدبية فهي أربع(04) دواوين شعرية بالفرنسية (الثلاثة الأولى بفرنسا على حساب الناشر والأخير على حسابي بعنوان -اجنحة الامل -اعلان غريب–وئام وكلمات منقدة.
س10/أستاذة حليمة هل هناك مشاريع وأمنيات تتمنين تحقيقها في المستقبل⸮
ج10/ بالطبع أنا على أمل إنجاز إصدارات أدبية جديدة ومعارض في الفن التشكيلي وحتى في فن التصوير الفوتوغرافي الذي اكتشفت انى مولعة به مند ظهور هده الجائحة.
11/ نريد أن نقرأ لك فماذا تختاري لنا أستاذة حليمة ⸮
ج11/ اخترت لكم قصيدة أحبها كثيرا بعنوان :
«غناء الحراق ” Le Chant du Harrague))
من ديواني الرابع ”Mots Sauvés”.

Le chant du Harrague
On m’appelle l’Algérien.
On me reconnait galérien.
J’ai vécu sans un espoir,
Resté sans aucun pouvoir.
Mes journées compter mes rêves,
Mes nuits, mes dettes et mes défaites.
On m’appelle l’Algérien,
Ou le réfugié des fois.
J’embarque tous mes espoirs,
Du moins ce qui me reste,
Au large de la mer,
Avec seule arme ma foi,
Franchissant les promesses
De quelques frontières.
On m’appelle l’Algérien.
Je suis le clandestin,
Défiant son destin.
Mes yeux ne voient plus rien,
Depuis que j’ai tout vu.
Je fuis l’écho de la misère,
La peur et l’injustice
Je fuis le spectre de la mort,
D’une enfance oubliée,
Sous les pages de faits – divers.
On m’appelle l’Algérien,
Et dans ma traversée,
Je clame mon état suicidaire.
Sans bagage et sans gage,
Je reste un Chiffre,
Promettant de mauvaises
affaires.
Oh! Bénie soit la mer,
Qui me portera en son ventre.
Prie pour moi Oh! Mère
J’emporte au fond de mon coeur,
Tous les recoins de ma terre.
Je suis né Algérien
Et je le reste.

س12/ هل هناك رسالة تودين توجيهها إلى الشباب المبدع مع كلمة ختامية؟
ج/ أتمنى النجاح لكل المبدعين والمبدعات في شتى الميادين كما أحثهم على الإبداع رغم كل الصعوبات فبالأمل والعمل يحيا الإبداع.
توكلوا على الله واجعلوا ثقتكم به فبإذنه تصلون إلى ما تريدون.
***وفي الأخير لك مني اختي الكريمة سامية بن أحمد جزيل الشكر والعرفان على
التشجيع والاهتمام. والله الموفق.
***
الجزائر بتاريخ//14فيفري 2021
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع