حكاية للضوء

87
حكاية للضوء
نصيف علي وهيب

بلغني أيها الضوء المنير، إن الأنامل التي تكتب على بصيص ضوء الشمعة، تُبددُ عتمة الحزن لورودٍ هنا، يسحرُ عطرها الأنفاس، نورسٌ أطيرُ بين ضفتي هذا السطر وذاك، نهرٌ من الخيال، برقرقتهِ أتهجاكَ شمساً وقمراً في مشوار حياتي، ألمحُكَ كبيراً كالحب، يفيضُ عشقاً، يذوبُ قلبي حنيناً بالذكرى، تدركُ ظلمتي هذا السَّحَر، تسكتُ إلى حين يأتي الكلامُ مباحاً، هناك ألفٌ من الشمعاتِ تريدُ، أن أكتبَ من ضوءٍ لضوءٍ حكاية.

نصيف علي وهيب
العراق

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع