حكايةُ وطن

44

هل لي أن أختار أحلاماً
وردية في هذا الوطن ..؟
هل لي أن أُلون لوحاتي
كما اشتهيت في هذا الوطن
و أزرع الياسمين و القرنفل
في تلال الوطن
هل لي ان أُدرف دمعاً مستعصياً
حسرةً على الوطن
و أُرَمِّم ما تبقى من انتمائي
و حُبي للوطن
عقودٌ مضت و نحن نعيش
على أملٍ و شجن
فيا وَيْحَ من باعونا
في جُنح الليل لغريب أرعن
و شربوا على نخب
ذلهم كأنهم حازوا المُنن
و رقصوا رقصة الديك المذبوح
منتشين بتأسلمهم في العَلن
هل بحقكم حُب الكراسي
يَسْتبيح دفننا بلا كفن
هل حظ أُمة الإسلام
من شبابها الخُنوع للوهن
أم أننا تواطأنا
و انغمسنا في بئر الفِتن
الحق يؤخذ و لا يعطى
هدية بلا ثمن

توقيع جمال الدين العماري

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

آخر المواضيع