حتى لا تخدع

67
حتى لا تخدع
حشاني زغيدي

 

قد يشاركني العقلاء أن أحقر الأمور؛ أن تتزين الخديعة بجمال المباديء و القيم ، حين يلبس التقي ثوب الزهد المخدوع ، و يلبس المخدوش ثوب الفضيلة ، و يلبس اللص ثياب الأمانة ، و يلبس الجبان ثياب الشهامة و الشجاعة ، و يلبس المتعالم ثياب العلماء و الشيوخ.
و يلبس الدهاة و المكرة ثوب الوداعة ، فتصبح القيم و المباديء مجرد لعبة قذرة توظف كديكور تتخفى فيه جميع الرذائل ، فيكون البيع و المقامرة و المتجارة و المغامرة بالفضيلة و الجمال و الأخلاق ، حين تصبح تلك الفضائل واجهة مزينة بديكور مغشوش .
في ذلك الفضاء تكون حسن العشرة و حسن المعاملة ظرفية تتغير بتغير الأحوال الجوية ، فقد تضيع عشرة عمر طويلة في مهب الريح ، فيصبح التودد و المجاملة وجه كالح ، و تصبح اليد المبسوطة مشلولة لانتهاء صلاحية المهمة ، فلا تتجدد إلا بالمقابل و تلك صورة مشينة .
في ذلك العالم المشوه تصبح العلائق الانسانية الراقية مجرد جدعة يتلهى بها المخدعون الذين تنطلي عليهم خدع السحرة ، في ذلك تتساوى قيمة الحيوانات و البهائم بقيمة الإنسان المكرم ، فيتباكى على موث قطة و لا تهزهم موت الإنسانية ، في ذلك العالم الذي يخفي صور قبح مدفون ، فيسرق حقائق الجمال و الطهر ، يسرق حقائق الفضيلة و الأخلاق ، تصبح كل الحقائق مزينة بصور التلاعب الخفي الذي يصعب تفكيكه و فك طلاسمه .

الأستاذ حشاني زغيدي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع