جمهورية العذاب

314

ما أصعب أن يموت الإنسان

واقفا ً على الأقدام

وما أصعب أن تقتليني واقفا ً

على أشواقي

في جمهوريتي يا حبيبتي

في جمهورية العذاب عندي

يموت كل يوم آلاف الرِّجال

وتنتحر آلاف النِّساء

ويبقى العذاب . .

وتبقى ذكريات

والأمس الغابر

يطير في أحظان الماضي

ويبقى يا حبيبتي العذاب . . . !

فهناك على مسارح جمهوريتي

تذبل الأزهار في الأرض الخضراء

وتموت في البحار الأسماك

وتموت بلا أيام النِّساء

وينتحر عند الطير الغناء

والشمس تظهر بلا أضواء

والنجوم تضيع في بحر الليل

وأنا قد أموت من الحزن . .

لكنني . . .

سأقاوم حتَّى النهاية , حتَّى النصر .

 

*  *  *

 

 

قصائد من الماضي كتبت على مر الزمن وقطار الزمن لا يتوقف حتى للراحة . . . وتستمر رحلة العمر ونواصل المشوار , هذه القصيدة كتبت في شهر آذار من العام 1998 مع عشرات القصائد الأخرى (نشرت في مجلة الشرق تموز 1983).

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

آخر المواضيع