جرح السماء

37

رحمة بن مدربل/


أواصل الحفر في الذّاكرة
مِعوَلي معقوف …
شفتُك عابسة
يد القدر ترتجِف
سأقطفُ لها وردة هالفيتي سوداء .
***
أواصل الحفر في الخاصِرة
أتبادل أدواراً مع نفسي
أمرّرُ يدي على جرح السّماء
تتأوه الغيمات … تبكي
فتُمْطِر الأغاني و الأماني …
عامٌ جديدٌ أيّها الألم الوحيد
هل أغرِزُ في قلبي حباً آخر
ذنباً آخر … شوقاً آخر
حتى لا تشعرَ بوحدِتك
***
أواصلُ الحفر في مشيتي العاثرة
في القصيدة العاشرة
و في أنين اللّيلة العاهرة
لم لا تكتفين ؟
أواصل تفتيتَ نفسي
أطْعِمُنِي للحمام الباردِ الذي ماتْ
أواصلُ الحفر …
أواصل …

رحمة بن مدربل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع