تلك النافذة

24

تلك النافذة
على أوتار المقل
لتستريح عينيك
بلحن الصمت
كالوردة المغسولة بالدم
تمدح لحن الفراشات
وتدمع عينيك
حين تقرأ سورة التراب
حين تعيد صورة الصبا
على مرآة نجمة
وتحاكي
تجاعيد الخريف
على عزف الريح
وتمسح دموع نخلة
مخلوعة
طال دمعها
ولثم مصحفها اليتيم
شغف الحبر
على صفحة ثمرة……..
على صفحة الجمر.

ذ بياض احمد المغرب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع