تسقط..تسقط نوادى الادب

33

لا تقل ان ادم خرج من حواء..حواء هى التى ولدت من ادم..هكذا بدات
قصيدتها..فتاه فى العشرين من عمرها .. ينساب شعرها حول عنقها..طويله بهيه..من
جبينها العريض يشع ضياء غير مألوف..ما ان انتهت من القاء القصيدة حتى نظرت إلى
بعيناها الواسعتان بدهشه واستطلاع لدرجة انى احسست انها تجرى منطلقة داخل عقلى
فى رحلة استكشافية دقيقة مما اشاع فى بهجة غريبة لم اعرف مصدرها..ثم تقدمت
باتجاهى ومدمت يدها لتصافحنى قائله..سمعت عنك كثير من ناجى صديقنا المشترك
وتمنيت ان نلتقى فانا احب كتاباتك .. ولكن.
ضحكت ..ولكن دى بتخوفنى.
= كان المفروض انك تولد فى عصر هارون الرشيد.
= هارون الرشيد.
= نعم..ولكن بشرط.
= وهو.
= ان تكون انت هارون الرشيد شخصيا.
ضحكت بشدة لدرجة لفتت انتباه كل الموجدين فى قصر الثقافة.
صاحت بشدة..بتضحك ليه.
= من غير ليه.
ومن هنا ولدت علاقتنا..كانت تجربة فريدة..وجدت فيها الكثير من المتعة
والتسلية..ولم يمضى وقت طويل بعد ذلك حتى توجهت مشاعرى نحوها..كما لم يحدث من
قبل..لم أعد اطيق البعد عنها اكثر من ساعات قليلة كل يوم..وكيف أحتمل وقد
اصبحت تملأ على الدنيا فلم اعد بحاجة إلى اى انثى أخرى..لم اكن قد خنت زوجتى
طوال مدة زواجنا ولكنى لم أعتبر هذه العلاقة خيانة..على العكس عندما كنت اقترب
من زوجتى كنت اشعر انى اخونها..ومن هنا بدات تتسلل الى نفسي ظلال صراعات
رهيبة..بدت باهتة اللون ولكنها كانت تزداد قتامه وقسوة مع كل يوم يمضى.
لقد بدأت الحكاية واستمرت والله وحده من سيضع النهاية..قصة قصيرة..وائل مصباح

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع