(بيروت قلعتنا)ثلاث قصص قصيرة جدا

12

أ. حمد حاجي/

1 – لبنان

على بعد أمتار ولوعة، من عبور مشاة بعبّارة، شيخ وامرأة
عجوز يطلّان من فتحة نافذتهما، يتفرّسان نوارس على البحر..
هي، أناملها على كتفه، تدغدغه؛ هو يبتسم..تنبض بالرغبة عيناه..
فجأة..
انفجار طائش يحطم جدار الهمس..
وفحمتان، على طقطقة شعلة العمر..
بطيئا، بطيئا….
تنطفئان..

2 – بالمرفأ

تنزل النوارس المعلَّقة في السماء، لتحطَّ على مسند نافذة العجوزين..
أمّا الغرنوق فينطلق من فوق السقيفة ويحوم مرفرفا،
وسط الدخان و رميم الحيطان يختفي كلّ شيء ..ويعمُّ الصمت..
صنّارة وحيدة، فوق صخرة عائمة، تتحدث إلى جثة صياد..

3 – أكفان

أمام جمهور أبيض ممدّدٍ ينتظر فتح القبور ، عجوز ميتة تتصفح صور المجلات.. وتقرأ اخبار الساعة ..
عند البنط العريض ، توقفت أناملها .. قلبت الخبر..تأملته.. تقدم المُكَفّنون .. تحلّقوا حولها..
غامت المقبرة، ران عليهم السُّكوت..
تطبيع ..!

أ. حمد حاجي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع