انتشار المسيحية في إيران تثير اهتمام الرأي العام الدولي

39
انتشار المسيحية في إيران تثير اهتمام الرأي العام الدولي
هل سيتوحّد الشّيعة الأحرار والسُنّة الأحرار لمواجهة التنصير في بلاد فارس؟
علجية عيش قراءة وتعقيب

 

يعتبر مسيحيو إيران أنفسهم”جيش الله” وسيدفعون بإيران إلى “شفا ثورة أخرى، مدبرة هذه المرةبروح مسيحية، وليست بروح شيعية، هو التقرير الذي اورده دانيال بايبس DanielPipes رئيس منتدى الشرق الأوسط بأن الإيرانيين أصبحوا أكثر الناس انفتاحًا على الإنجيل، فقد بدأت المسيحية تزداد انتشارا وسط الإيرانيين وتنمو بشكل أسرع مقارنة بأي بلد آخر، في الوقت الذي بدأ فيه الإسلام يعرف انكماشا في إيران فهل يمكن القول بأن بلاد فارس بعد الثورة الإسلامية أضحت أكبر بلد يؤمن بالتعدديةالدينية؟ وبالحريات الفردية؟ وهل يتوحد الشيعة الأحرار والسنة الأحرار لمواجهةالتنصير في بلاد فارس؟

لعل انتشار المسيحية في بلاد فارس ( إيران) جاءنتيجة الخطاب المتطرف للإسلام الذي فرضه النظام الثيوقراطي، و كان زعيم كنيسة منذسنتين قد صرّح بأن الإسلام في إيران أصبح غريبا ، و أن المساجد أضحت فارغة، كما يكشف التقرير أن آية الله الخميني مؤسس الجمهورية الإسلامية كان أفضل مبشر ليسوع ،وذلك بشهادة إيراني ارتدّ عن الإسلام و أصبح قسا إنجيليا ، و قد بدأ أتباع المسيح في إيران بإنشاء كنائس منزلية صغيرة ، تقام فيها الطقوس المسيحية ، و يطلقون على أنفسهم اسم “مؤمنو الخلفية الإسلامية الإيرانية”، و يؤيدون إسرائيل بشدة ، حتى أن المعتنقين أعربوا عن أملهم فيبناء “كنيسة مقاومة ” فيإيران لمواجهة تهديدات النظام لإسرائيل، وقد أحصت منظمة “الأبواب المفتوحة” وجود 370 ألفا من مؤمني الخلفية الإسلامية الإيرانية في عام 2013 و 720 ألفا في عام 2020، رغم الحصار الذي يواجهونه من قبل المسؤولين في إيران لكونهم لمي عودوا أقلية، و ذلك من خلال الضغط على دور النشر التي تطبع الأناجيل لوقف عملياتها، مع وضع كاميرات أمنية خارج كنائسهم، فضلا عن حركة الاعتقالات و السجن، يكشف التقرير عن اعتقال أكثر من300 مسيحي ، و هو الرقم الذي كشفته الأمم المتحدة في عام 2013 ، و توصلت الأمور إلىحد الإعدام ، مثلما حدث مع القس حسين سودماند بتهمة الردة.

تعقيب/ ربما لا أحد يصدق أن إيران التي قامت بأكبر ثورة إسلامية أيام الإمام الخميني في نهاية السبعينيات يتخلى أهلها عن الإسلام ويتركون تشيّعهم و حبهم لآل البيت من أجل اعتناق المسيحية و يحوّلون منازلهم إلىكنائس، ( كما فعلت مجموعة من أبناء منطقة القبائل الكبرى في الجزائر) و هم الذين و بقيادة الإمام الخميني من نشروا بذرة التشيع في العراق ثم وسّعوها إلى باقي دول العالم، و الأخطر من ذلك أنهم اليوم يعلنون تأييدهم إسرائيل، كما جاء في مقال رئيس منتدى الشرقالأوسط، الذي و كما يبدوا أنه يحاول بقلمه صب الزيت على النار، رغم أن مقالاته تلقى اهتمام القارئ العربي من المحيط إلى الخليج، و كنت من المتتبعين لكتاباته، لكن قضيةالتنصير في إيران تختلف عن القضايا الأخرى في ظل صراع الأديان و الثقافات و الحضارات.

فمثل هذه القضايا تحتاج إلى تسليط الضوء عليها، خاصة لما يتعلق الأمر ببلاد فارس الدولة الأكثر تمسكا بتعاليم الإسلام و حبا لأهل البيت، أم أنصاحب المقال يريد أن يلفت انتباه الرأي العام بتراجع الإسلام في بلاد المسلمين ويوهمهم بأن المسلمون بلا مبادئ و أنهم يتلونون مثل الحرباء فاليوم مسلمون و غداملحدون، و أن الإسلام دين عنف و تطرف، من أجل إثبات أن الخطاب المسيحي خطاب حضاري عكس الخطاب الإسلامي الذي يحث على العنف و سفك الدماء ، في الوقت الذي يشهد فيه العالم تحولا إلى الإسلام منذ فترة ما قبل الحداثة مثلما تشير التقارير خاصة في الشرق الأوسط، مما يعكس مركزيته، حيث يحاول علماء الدين في خطاباتهم ضرب أسس الإسلام و يروجون بأن المسلمين أناس متطرفون متوحشون، لا يعرفون إلا سفك الدماء فيما بينهم، خاصة و أن العلاقة بين إيران و الدول العربية علاقة معقدة و يشوبها التوتر، ورغم محاولات الرئيس الإيراني السابق أحمد نجادي في محاربة التنصير في بلاده إلا أنها باءت بالفشل.

ثم السؤال الذي يمكن أن يطرح هنا لماذا الحديث عن التنصير في إيران في هذا الوقت بالذات بعد مرور أيام فقط عن إجراء الانتخابات الرئاسية في إيران وانتخاب إبراهيم رئيسي؟ و هو المعروف عنه بأنه رجل دين شيعي محافظ و تعهدفي حملته الانتخابية بمحاربة الفساد، أما أن رئيس منتدى الشرق الأوسط يريد القول ان أمام الرئيس الإيراني الجديد مهام أخطر من التي كان ينتظر القيام بها، ليس التوحيد بين المذاهب ( السنة و الشيعة) و فرض التعايش فيما ينهم ،و إنما مهام لايتحملها إلا رجل “كاريزما” و هي مواجهة الإلحاد و التطبيع مع إسرائيل لاسيماو إيران معروفة بمواقفها السياسية و الدينية منذ الثورة الإسلامية، لعب فيها الإسلام دورا بارزا في صياغة الوعي الجمعي التأليفي يتجاوز حدودالقومية العربية إزاء التعامل مع مفهوم الوطن و حدود الدولة الإسلامية.

و الدليل على ذلك أن بلاد فراس أصبحت بعد الفتوحات الإسلامية جزءًا لا يتجزأ من تاريخ الدولة الإسلامية رغم اتخاذهم فكرةالتشيع مذهبا و حمله لواء الدعوة العلوية قبل تحولهم إلى الدعوة للخلافة العباسية،كما ان الثورة الإسلامية في إيران لم تبق حبيسة الحدود الإيرانية الضيقة بل امتدت جذورها بعدما وجدت فتوى “الولاية للفقيه” التفاف الكثير من التنظيمات الإسلامية مثل (منظمة الثورة الإسلامية في شبه الجزيرة و الجبهة الإسلامية لتحريرالبحرين )، و ظهر ما يسمى بـ: ” تثوير الإسلام” ، و هو عبارة عن توجه إيديولوجي يملك تأثيرا في الدول التي تثق في “رجل الدين” ، لأن رجال الدين كانوا يقدمون حلولا تصطبغ بالقداسة.

علجية عيش

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع