الى … أحمد سعداوي

22

في

عاصمة الأقمار الملتهبة

تشرق الخنادق

يتأرجح النص بين

صدع النار وقبة الحرية

يتأمل فرانكشتاين

غيمة الحرب

يختصر الدخان

حروف الطباشير

يكتبها بريشة الرماد

للذاكرة

فوهة تتسع بنادق القصيدة

يلتف يسارا

الحلم جالس على كرسي عاري

يلتف حول اليسار

الدكاكين تأوي قرابين

الساحات مهد الحبر الأحمر

الظلال معبد الطوابق

التأمل في هذه المدينة

حصار وغزو

كالوسم

يحلم أو يلعب أو يموت

في هذا البلد الجميل

يحبو المتأمل

فوق المومياوات الملثمة

يصل الجسد للسطور

تصل الروح ليسارها الحر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع