الكِتاب خير الأصدقاء

40

منى فتحي حامد/مصر

يعتبر الكِتاب جزء أساسي من مسيرة و نمط و أسلوب حياتنا اليومية ، معنا دائما حينما يرحل الجميع عن دروبنا ، يطمئن مشاعرنا بأن الحياة ما زالت جميلة ، نحيا بها ومعها في يقظة و تفاؤل و أمل ، فالكتاب خير الأصدقاء ، وفاء لا اكتفاء منه
أبدا …

الكِتاب به إغراء لا يقاوم ، يجعلنا لن نكتفي من قراءته مرارا و تكرارا ، بل الإكثار من الإبحار في عالمه بالمتابعة و
بالبحث عن المعرفة و المعلومة و عن أنواع الكُتب أكثر فأكثر ، كي نصل لإثراء
معلوماتي أكثر إفادة …

كل كِتاب يغوص بنا إلي أعماق الأماكن والأزمنة ، المعادن البشرية و سمات الإنسانية ، سواء جماد أو جميع الكائنات الحية ….

فتتلألأ العقول والأفئدة من بريق كل كلمة راقية و مفيدة نرتقي بها و نتعلم منها ،إستفادة وحوار ونقاش بين العقل بلا أي مجادلة ، تحقيق الهدف و الوصول إلى مغزى الكِتاب،بهدوء تام و اتزان .

من قراءة الكتب نتعرف على ماهية و أهمية الحياة وكل ما يحتويها و ما بها ، نتعلم منها الحكمة والصبر والموعظة ونتجنب آلام و مآسي الحياة بالدنيا و التطلع إلى حياة أفضل ..

القراءة المستمرة تساعدنا على تنمية الأفكار و التجدد في شتى نواحي المعرفة و الإدراك في جميع الرؤى و النظريات العلمية و العملية بمختلف المجالات ، بالتالي نصبح قادرين على التقدم و النجاح و الإبداع .. الكِتاب هو من يلملم جراحنا ويعمل على مداواة الروح و الوجدان ، و الإهتمام بإعادة النظر تجاه كل ما مر بنا و العمل على تعديله و تصحيحه بموضوعية و
بِمثابرة …
هذا يتوالد و ينمو بالقراءة المستمرة و المعرفة المتواصلة ..

بالتالي نستطيع أن نصل إلى الحلول المناسبة إلى العلاج و الابتعاد عن المشكلات المحيطة بنا ..
و تعتبر الكتب هي البريق و الضياء نحو طريق الأمل الذي ينير كل أحلامنا و طموحات مشاعرنا و آمالنا المرجوة ..

الكتاب دائما خير صديق ، لن يتركنا أو يهجر تساؤلاتنا ، تربطنا به علاقة قوية صادقة تتوجها المحبة و الاشتياق و عشق القراءة ، علاقة ود و اهتمام و مثابرة نحيا و نرتقي بها سرمدا و أبدا ، تحت راية الهدوء و الخيال و السكينة و المطالعة ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع