الكارثة

216

ريح صرصر هبت
واجتاحت المكان
في جنون
أرعدت وأبرقت
هطلت مطرًاً
ففاضت السيول
داهمت أطفال
في عمر الورود
كانوا يتجولون
ويتنزهون
ويتنسمون رائحة
الوطن والبحر
وعبق التاريخ
فكانت فاجعة وكارثة
انفطرت لها
النفوس
أدمت القلوب
وأبكت العيون
فيا لهفي وحزني
على زهور ذبلت
وصغار قضوا
كانوا بالغد
يحلمون
ويا أهلي وربعي
في الأردن
نشاركم الأسى
بمصابكم الجلل
ونواسيكم بالخطوب

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

آخر المواضيع