الغزو التاريخي

11

بقلم السفير د/أسامة هادي العذري
الغزو التاريخي لا يحارب الواقع فقط و انما يحارب
الماضي الذي بني عليه الحاضر،ونظريةالغزو التاريخي تتلخص بأن يدمر الغزاة أسباب وجودنا أصلا على ساحة التاريخ ، وذلك بالتشكيك والطعن برموز الأمة ، فينتج عن ذلك بالضرورة تشكيك بالروايات التي نقلها لنا رموزنا أو التي نقلت عنهم بالأساس ، قبل أن يقوم الغزاة بتسليط الضوء على مراحل الضعف التي مرت بها الأمة أو حتى اختلاق قصص وهمية تشوه صورة تاريخنا في أعيننا، ليقوم أولئك الخبثاء بتحويل أبطالنا إلى قتلة قذرين وعلمائنا إلى أشخاصٍ مجانين وفي أحسن الأحوال إلى طمسهم جميعا من ذاكرة التاريخ نهائيَا! في نفس الوقت يقوم نفس الغزاة بتمجيد أبطال وهميين في تاريخهم أو حتى في تاريخنا، فيتحول عمرو بن العاص صاحب رسول الله إلى مجرم حرب بينما يتحول المجرم نابليون بونابرت إلى فاتح عظيم تخلده كتبنا الدراسية ، ويصبح عباس بن فرناس مخترع الطيران عالمَا مجنونَا بينمايمجداَينشتاين صاحب مشروع القنبلة النووية التي قتلت مئات الآلاف من الأبرياء، وفي أفضل الحالات يعمل نفس الغزاة بالعمل على محو اسم بطلٍ حقيقي قل ما رأت الأرض مثله كالبطل أحمد بن فضلان الذي سنأتي على ذكرة والذي شطب اسم هذا البطل من ذاكرةبطولاتنا، ويوضع مكانه اسم بطل خرافي مثل السندباد أو علاء الدين أو حتى علي بابا فلا يتبقى لنا بذلك في تاريخنا الممتد إلا قادة مجرمين ، أو علماء مجانين ، أو أبطالَوهميين لم يصبحوا أبطالا إلا بمصابيح سحرية أو بواسطٍ طائرة ! وبهذا لا يبقلك إذا كنت مسلمَ اوأردت أن تصبح بطلا إلا أن تشد الرحال إلى قفار الصحراء القاحلة أو غياهب الكهوف المظلمة علك تجد مصباح علاء الدين الذي من خلاله ومن خلاله فقط يمكن لك أن تصبح بطلا ومسلما في ان واحد! وبعد أن يزرع فيك الغزاة هذا الاعتقادالخطير، فإن مفهوم القدوة يسقط من عينيك من دون أن تحس أنت بذلك ، وعندهاوبكل سهولة . ، . . . نسقط أنا وأنت كالثمار العفنة!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع