العود أحمد

48

سردار محمد سعيد/

 

ياتاركي وحدي مع الأعداء

                                             في ليلة مغبرّة ظلماء

أشجاك ضعفي أم ذهاب فتوتي

                                      وسنيّ عمري آذنت بفناء

وعرفت أن لن تسقطي أبداً بوحـ

                                         ل نميمة أوغيبة وهجاء

ولقد علمت صبابتي وتلهفي

                                  لرضابك الأشهى وعذب رواء

قرب الحبيب يثيرلوعات الهوى

                                وبعاده يذكي جوى الأحشاء

مترجح متذبذب وكأنني

                                   في برزخ الأموات والأحياء

لا يرتجيني واحد منهم وهم

                                   أسرى رقيم خامد الأضواء

أنا في مواطن ينتشي فيها سرا

                                   ب قاتم في كالح الأجواء

ومظنتي أن السراب وليد نو

                                    ريرتوي من رائق الأنواء

أصوات حيّات يفح فحيحها

                             فتحيطني كالغارة الشعواء

والريح امثال اللظى مشبوبة

                               فكأنني في غمرة الهيجاء

وخز الغبارعلى الجلود بوشيه

                           ككواكب حطت بعرض سماء

دبّت هوام الأر ض يسبقها أزيـ

                                ز والصدى مزجا معاً بخلاء

لويستديم العشق دهراً في القلو

                             ب لشوهدت آثارفي البيداء

ببداية منحطة ونهاية

                                    بدنائة تمضي به لهباء

ألديك شك في قساوة وحدتي

                              ورزيتي وصبابتي وعنائي

وحبيبة وجدت هوى بظلامتي

                        فاستمرأت رغم النحيب بكائي

لفجيعة الزمن الوبيل رداءة

                         وحمامها قد حلّ في الأحشاء

أَوَيُرتجى وغد يخلص حالنا

                            من سطوة الأموات والأحياء

أبداً ويحسب أنه في منتها

                           ه وقد بدت لحظات وقت فناء

هل تخجل الصحراء إذ وصفت بوا

                                 دٍ قاحل في بقعة جرداء

في غمرة الأحزان والألم الممي

                             ت يلوح طيف جاحم الإعياء

فحلمت والأحلام محض تصور

                        يذوي سريعاً في جوى الرمضاء

ووجدت نفسي عالقاً بجزيرة

                          في فاحشا ت الأبحرالشوهاء

فيها غصون لا يرى إلا تشا

                             بكها على أشجارها الملحاء1

حتى إذا دقت طبول سحابة

                              فظننتها ستسح في البيداء

فالرمل يخفي وجهه خجلاً بما

                            سموه: جلد الفاتن الشمطاء

فقوامه من أيبس الأشياء

                                   ودقاقه حطت بكل فناء

لكنه يخفي عذيب ندى زوى

                            يحكي دموع الغادة الحسناء

وعلى جوانبه خطوط زخارف

                             مثل الحروف بصفحة شهباء

فظننت أن الغيث فاتنة بدا

                                  إبراقها من ألمع الأضواء

أقنعت نفسي في وميض سحابة

                             خلباء شبت على الإغراء2

ولقد نسيت بأن في طبع الجما

                               ل طرائق من فتنة الإغواء

وأملت أن يأتي الصباح بنوره

                         فكأنه ثغرٌيصم مسامع الرفقاء

وبرغم ذاك فإنني أرنو إلى

                                مندوحة بكواكب الجوزاء

يا ناعم الأوراد في نسق يفي

                               ض رهافة بجنانها الغناء

آمنت أن الكون أزواج مُرتـ

                               تبة خلاه مفلّق الأشياء

وإذاجرت بسمائنا سحب خفا

                         فُ وقد زهت بالحلّة البيضاء

فتأملي فتّانتي سحباً قتا

                         متها ككحل المقلة الحوراء

وتفبلي الأزواج إنهم ضيو

                         فٌ في ربى الأرواح والأنداء

وتذكري أني على عهد الهوى

                                 وبزحمة الأفكار والآراء

حبي عفيف والهوى شعب تفو

                              ق هوى الأهلين والآباء

ماانفك شوقي عارم ألق له

                            يأتي الربيع بحلة صهباء

دوماً يعاودني خيال صامت

                           وله بروق أومضت بسماء

نتبادل القبلات والهمسات تج

                           معنا وتبعدنا عن الرمضاء

وإذا حرقنا روحنا نلقي بأنـ

                        فسنا بعذب من زلال الماء

أنفاسنا فيما إذاانبثقت سرت

                       بفتات عظمات من الأشلاء

وزفيرآهات نسائمها تزي

                      د جوى في رجفة الرحضاء3

يا لصّة الوصل الشهي ولطفه

                       كنسائم في غاية الإخفاء

وتململت أكمام خدك إذ بدت

                               تزهو بحبات من الأنداء

شخنا ولم تأفل لنا من صبوة

                                 تذّبذب بترجح الأجزاء

تتزاحم القبلات حول خدودنا

                             كزنابق في جنة خضراء

خوفي على أهدابها لوبالغت

                            تحديقها من مقلة وطفاء

ومخافتي أن تنتهي مزقاً إذا

                           ما قوضت كمنارة الحدباء

فتشابكت أغصاننا وتداخلت

                             ألوانها في دوحة فرعاء

لسنا بأول عاشقين تآلفا

                             وتخلصا من قيعةغبراء

***

سردار محمد سعيد – اربيل

…………………….

1 – ملحاء شجرة فقدت اوراقها

2 – خلباء مثل خرقاء ، والخلّب معروف

3 – الرحضاء الحمّى بعرق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع