الصفقة السعودية-الإيرانية فتحت الشهية على النفط العراقي

139

الصفقة السعودية-الإيرانية فتحت الشهية على النفط العراقي
محمد حسن الساعدي

يبدو أن اللاعب الصيني دخل إلى عمق الخلاف في الشرق الأوسط،ليدخل يديه ويحل الخلافات بين أطرافها،لان رغبة الصين تعدت السيطرة على مكامن النفط الرئيسية في الشرق الأوسط،إلى الحصول على أسعار تنافسية مفيدة على المنتج المحلي منها،خصوصاً وإنها اخترقت الأسواق العالمية بسرعة عالية في شتى المجالات.
تطبيع العلاقات السعودية الإيرانية،كان أبرز بصمة للصين في دخولها إلى الشرق الأوسط بقوة،وتحديداً إلى السوق النفطية العراقية،عبر تأثيرها الحاسم على صناعة النفط العراقية،خصوصاً وأن إمكانات النفط العراقية أكبر بكثير من إنتاجه الحالي الذي يبلغ 4.5 مليون برميل في اليوم.
العناصر الأساسية اللازمة لزيادة إنتاج النفط العراقي إلى المستوى المرتفع تكمن في الصفقة الرباعية المحاور البالغة 27 مليار دولار والمتفق عليها مع شركة “توتال”،ولكن تبقى هواجس وشكوك في قدرة الشركة على تنفيذ هذه الصفقة أو ربما جزء منها.
الآن وبعد الاتفاق(الإيراني-السعودي)والذي تم برعاية الصين وروسيا بصورة غير مباشرة سيتم الضغط على الجانب العراقي بضرورة إنهاء العمل مع الشركات الأوربية العاملة في مجال النفط في العراق والتي منها شركة توتال،حيث أكد مصدر في الاتحاد الأوربي أن مسؤول رفيع المستوى من الكرملين اخبر إيران أن إبقاء الغرب بعيداً عن صفقات شراء النفط العراقي سيتيح الفرصة في نهاية الهيمنة الغربية على الشرق الأوسط وسيكون آخر فصل في زوال التأثير الغربي على العالم.
الهدف الأول الذي تعمل عليه الصين وروسيا هو تمكين العراق من الوصول الى أهدافه على المدى الطويل في إنتاج النفط الخام والبالغة 7 مليون برميل يومياً والذي سيصل بالتدريج إلى 12 مليون برميل يومياً،حيث من المقرر الانتهاء من مشروع إمدادات مياه البحر المشتركة الذي سيشهد استثمارا أوليا بقيمة 3 مليار دولار في مرحلته الأولى من خلال سحب مياه البحر ومعالجتها من الخليج،ثم نقلها عبر خطوط الأنابيب إلى منشآت إنتاج النفط ،حيث تمثل هذه الخطة التي طال تأجيلها في دعم برنامج الأمن الاجتماعي من مياه الخليج في توفير حوالي 6 ملايين برميل من المياه في البداية لما يقل عن خمسة حقول في جنوب البصرة وواحد في ميسان،ومن ثم توسيعها إلى حقول أخرى.
المشروع الأهم من ذلك هو معالجة جمع وتكرير الغاز الطبيعي المصاحب والذي يتم حرقه حالياً في الحقول الخمسة في جنوب العراق،حيث من المقرر أن تقدم شركة توتال 2 مليار دولار في المرحلة الأولى من مشروع بناء المعالجة للقيام بذلك،حيث صرح الوزير السابق للنفط أن هذا المشروع سيساعد العراق على قطع وارداته من الغاز من إيران.
الصين تسعى إلى السيطرة على مكامن(النفط والغاز) في الشرق الأوسط،حيث آمنت الصين سيطرتها على منابع الغاز في إيران على ما يزيد من 25 عام، ما يعطيها فرصة اكبر في السيطرة على منافذ النفط والغاز في العراق، واثبات ذلك من خلال الخزانات الكبيرة التي يتم بناءها في إيران من قبل الشركات الصينية والتي نفس هذه الخزانات تم بناءها في السعودية، ما يدل على ان هناك الكثير من النفط والغاز الذي يمكن إنتاجه.
الصين تتمتع بالسيطرة على أثنين من أصل ثلاث دول مصدرة للنفط الخام في العالم وهي روسيا والسعودية،بالمقابل الولايات المتحدة التي تسيطر على بعض منابع النفط في المنطقة،كما أنها لاترغب بالسيطرة على جميع مكامن النفط الرئيسية في الشرق الأوسط، ولكن الحصول على أسعار تفضيلية للغاية على كل شيء يتم إنتاجه منها، وهي قادرة على استخدام هذا كأساس للصفقات في العراق حالها كحال سيطرة هذه الشركات على مكامن النفط في إيران .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع