الصرصور والبطمة

37
الصرصور والبطمة
خديجة صحبي

 

خلال ليالي الصيف و الربيع تكثر أصوات الطبيعة و خصوصاً في المناطق الريفية، حيث أنَّ أغلب الحشرات تفضّل العيش على الأشجار و الأعشاب، و من
بين هذه الأصوات أو أكثرها وضوحاً هو صوت صرصور اللّيل و الذي عادة ما ينشط بشكل كبير خلال الليالي الدافئة، والجدير بالذكر أن ذكور صراصير الليل فقط
هي التي تصدر الأصوات.
يحكى أن صرصور قضى ليلته على غصن من أغصان شجرة البطمة و هو يغنى أنغامه المزعجة طوال اللّيل وبدون انقطاع .
ولما طلع النّهار و أشرقت الشمس توجه اليها قائلا يا أيتها الشّجرة العظيمة أتوسل إليك بالمعذرة والصّفح عن ما بدر مني البارحة و أرجوك أن تسامحنى
فضحكت عليه وقالت له بنبرة استعلاء وتهكم من أنت يا هذا ؟
فقال أنا الصرصور المزعج فردت عليه اسمع ياهذا أنا الشّجرة الكبيرة والمعمّرة ولي فوائد كثيرة للإنسان والمواشي أما ازعاجك فلم يحرك في ساكنا ولم أكن أدري على أي غصن من أغصاني قضيت ليلتك ..
وقيل عنه …
لما نولد كالصّرصور سننتهي ونحن نغنّي .
خديجة صحبي/الجزائر 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع