الشللية الثقافية

22

من المشاكل التي يعيشها المثقف الفاعل والمتابع للشأن الثقافي وتقلباته وانحيازاته وانحرافاته هو هذه الشللية المقيتة سواء في النشر أو الحضور في بلاطوهات الحصص الثقافية ،قد تكون أنت الشخص الذي تتوفر فيه كل صفات المثقف الحاضر في اللحظة الراهنة ،تنشر مقالات دورية في الصحف والمجلات تصدر كتبا ،تنشط الحياة الثقافية والفكرية بمحاضرات ولكن هذا الحضور الفاعل يرافقه تهميش متعمد من أصحاب الرداءة والشللية فتجد بعض أشباه المثقفين يكتفي بديوان يتيم أو مجموعة قصصية كتبها من أزمنة غابرة ومن عقود خلت تجد هذا المثيقف الشويعر الصويحف النويقد له حضور لافت دون حياء في البرامج التلفزيونية وعشرات الحوارات تجرى معه ودعوات للملتقيات وعندما تضع اسمه على محرك البحث قوقل لن تجد لاسمه أثرا.
أقول هذا بمرارة فلتكن مقاييس في إجراء الحوارات مع الكتاب الفاعلين وليس الموهومين ،الكتاب الذين يعيشون الثقافة والكتابة كفعل يومي لا يستغنى عنه ،إنه خبز العقل وغذاء الروح ،فإذا أردنا إقلاعا ثقافيا فنترك الشللية الثقافية و الجهوية والمحسوبية ولنلتفت لأصوات الهامش ومدن الهامش فالثقافة ليست العاصمة وليست حكرا على نخب جامعية معينة فالذين يصنعون الآن أفراح الوطن هم من مدن الملح و أرض السواد والأحياء الشعبية ،هم أبناء البساطة وليست ثقافة الصالونات والتمظهر الكاذب من أجل شهرة عابرة أو حضور إعلامي باهت.

الكاتب والباحث في التنمية البشرية: شدري معمر علي
alichedri@gmail.com

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع