الشاردة في السديم

35

الشاردة في السديم
جلال جاف

جلال جاف

أرفع إليكِ نذرَ النعناع
أنا المشدود إلى مساء الماء ..
أداعبُ شعاعكِ
لأكتمل قمراً بشفتيكِ
حين نديرُ دفة الليلة الأخيرة ..
أصبو إلى صميمكِ الأزرق
أنتهي إليكِ صخباً في جناسِ الماء …
أيتها السائحة في الريح ،
المؤتَمرة بندى العرائشِ البعيدة ،
المؤذِنة بقدوم الأمطار ،
الشاردة في السديم ،
نامت الوديان ولم أنم ..
أنسلُّ إلى رخاءَكِ ليلاَ
أنا المنثورُ على فرائسِ عينيكِ ..
أقطعُ اليكِ مسافة الشفاه
وأنت تؤرخين للريح ..
ينشغلُ الرعد بهطولكِ الأزرق
فأضمكِ ملءَ المطر …

— 

جلال جاف (الشاعر الأزرق)/ كندا 03/03/2024

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع