الرسومات المسيئة و تمزيق القرآن

17

الرسومات المسيئة و تمزيق القرآن

أعادت مجلة شارلي إيدو الفرنسية نشر الرسوم المسيئة لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم و قد ذكر الرئيس الفرنسي ماكرون بأن ذلك يدخل في حرية التعبير و هو الذي وبخ صحفياً فرنسياً البارحة في بيروت لنشره لقاءً سرياً له مع عضو في حزب الله اللبناني متجاوزاً بذلك حق ذلك الصحفي في حرية النشر الصحفي و لأن ذلك بالتأكيد سيفضح حقيقة زيارته الإصلاحية إلى لبنان كما بدا للكثيرين و قبل ذلك بأيام قام متطرف يميني في السويد بحرق نسخة من القرآن الكريم و في النرويج تم تمزيق نسخة أخرى كذلك من القرآن و كلا الحادثتين كانت بحماية الشرطة المحلية .
إن ما حدث في كل تلك الدول و غيرها من الحوادث المشابهة حول العالم يدل على أن القضية ليست في حرية التعبير بل أن المقصود بذلك هو الإسلام و الحرب الشعناء التي تقاد للنيل منه و إلا لما لم يتم تصنيف تلك الحوادث رسمياً على أنها حوادث تثير الكراهية ؟
ليست كل تلك الحوادث هي كل المشكلة فهم يألمون كما نألم و لكن المشكلة هي في الصمت العجيب منا نحن المسلمين على المستويين الرسمي و الشعبي و هذا الذي يريده أعداء الإسلام و هو موت الشعور لدينا و تبلد الإحساس نحو قضايانا و مقدساتنا لكن لماذا أصبحنا بهذا البرود تجاه تجاوزاتهم بحق ديننا ؟
هل ذلك نتيجة ما يقومون به من مخططات لمسخ هويتنا الإسلامية ؟
بالتأكيد نعم .. و المحزن أنهم يخططون لذلك بمعاونة بعض ممن ينسبون أنفسهم إلى الإسلام و لذلك إذا أردنا مواجهة تلك الحوادث و ايقافها لا ينبغي لنا أبداً أن نبدأ من التنديد بها و الدعوة إلى محاربتها بل تكون البداية في مواجهة مشروعهم الكبير للتخطيط لمسخ هويتنا الإسلامية .

محمد الدباسي
مؤلف و كاتب صحفي
رئيس التطوير في اتحاد الكتاب و المثقفين العرب
maldubasi@gmail.com

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع