الخريف

62

أيّها الخريف
الصّامت
ما أروع ظلّك
الكئيب الحزين
غيومك تلفحها
وتريّات الصّمت
القاتل فينا
هدوءك
ونسمات الحرّ فيك
وقطرات العرق
بلح الجريد
مطر .مطر
خريف الحب
خريف الحزن
خريف الصّمت
خريف الخريف
………………………….
ساعة الأصيل
البحر يستأثر بالشّمس
أبقى هناك أحرس السّنين
العجاف
فينا
على مخادع القصيدة
والغبار يراقص العشّاق
وأنا لا أدري
إشتهائي لك
للمطر .. للخريف
تحت أقدامك يتلوّى
الطّريق
موت وموت
وقهوتي المرة
……………………..
كإمرأة عاشقة لي
ناديتني .. فأتيت
ماء المساء
ماء المطر
ماء الخريف
أتيتك والرغّبة الجامحة
تقتلني
يدي فوق قلبي
لنطفيء جمر الظّمأ
ونطفي إغتراب السنين
العجاف
لتمنحيني التوّهج والشّوق
والإبتسامة .
……………
بعضي معك
وبعضك معي
للحزن الخريفي
رائحة ….
ورقة الخريف
طائر الغرام
هذا حديث نفسي
شجر مبعثر
وأوراق تتساقط
فأين المفر
ونجوى عيونك
تبشّر بالمواسم
للعراة والفقراء
في بلادي كهفنا الخريف
إلاّ هذا الورق
والعبث والرّهانات
بين الاشباح والعنقاء
نسافر عبر السراب
ولا حلم لنا ..
هو ذا الخريف
من وجعه
نبحر نعبر
ونعبر ونبحر ..

عليي السعيدي / شاعر المناجم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع