الحوار منهج العقلاء

646
الحوار منهج العقلاء
حشاني زغيدي

 

تمنحنا الحياة فرص الالتقاء و التواصل، و تمنحنا فرص الاحتكاك و تباين الآراء ، فيكون التواصل دوافعه قضايا حياتية كثيرة ، فيكون الحوار طريقنا الوحيد للتقارب و نشر الألفة و المحبة ، كما أن الحوار سمة و ملح المجتمع الصالح الذي يقوم على الحوار ، فترى أفراد المجتمع في وفاق تام لا يعقيهم مانع أن يباذلوا الآراء و وجاهات النظر، لا يمنعهم تباين القناعات طرح الإشكالات فجميعهم يتمتع بحرية التعبير ، جميعهم يشعر براحة بال و استقرار ضمير .
تتطلب الحياة بناء جسور تواصل يبنيه الحوار الفعال، تتطلب حوارا قوامه قبول الآخر و قبول تنوع الأفكار و الخبرات و المشاريع ، تتشارك كل تلك المقومات لتصوغ لنا مجتمعا راقيا في أفراده و مؤسساته ، حين تتلاحم تلك المكونات فتشكل جدار حماية عصي عن الانكسار و التمزق ، لا يتأثر بعوامل الهدم. ، ينشأ عن ذلك الحوار مشروع نهضة ، تنقحت فيها اسهامات الجميع ، فالكل يدلي بفكره و جهده و خبراته المهنية و الفكرية في إطار المصالح و المقاصد الكبيرة ، في بيئة لا إقصاء فيها لفكرة بسيطة أو فكرة رائدة ، الكل يسهم في تشكيل لبنات الصرح المجتمعي الرائد .
و نحن نلحظ الشرخ الحاصل اليوم في أوساطنا الأسرية حين انعدم أسلوب الحوار بين أعضاء الأسرة ، فأصبحت القطيعة و النفور يتحكم في المواقف ، كل ذلك حين غاب الحوار في حل مشكلاتنا الأسرية ، تعكر صفو الأزواج و الأولاد و الأرحام بعضهم بعضا ، وحلت القطيعة محل الصلح و التقارب، و أصبحت باحات المحاكم ساحة الوحيدة لحل مشاكلنا الأسرية ، و هي مشاكل يفرض أن تحل خلافتها بالجلوس و الحوار و الإصغاء و تبادل وجهات النظر بين عقلاء الأهل و الأقارب .
لا أتصور بيئة صحية يغيب فيها الحوار كأسلوب حضاري راقي ، و لا أتصور حلول لمشكلاتنا بعيدا عن الحوار ، فما ارتقت المجتمعات إلا حين تبنت الحوار أسلوب حياة ، حوار يوظف بين الأفراد في المجتمع ، حوار يوظف بين القادة في المؤسسات ، حوار يوظف بين النخب في موائد الفكر ، حوار يوظف بين العقلاء المجتمع في توطيد العلاقات و الخلافات ، بل يوظفه الجميع أسلوبا لا غنى لنا عنه ، بل يقرر الحوار كأسلوب حضاري في مناهجنا التربوية حتى ينشأ عندنا جيل يصنع التعايش و قبول الآخر ،جيل يكرس القطيعة مع كل ما هو سلبي في مجتمعاتنا ، و هذا الدور يعني الجميع أفرادا و جماعات و مؤسسات الكل له قسطه و دوره .

الأستاذ حشاني زغيدي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع