الحلقة الثانية من انتصارات أكتوبر المجيدة

73
الحلقة الثانية من انتصارات أكتوبر المجيدة
منى فتحي حامد/ مصر

في نهاية المطاف وبعد نقاشات وجلسات مطولة تم الوصول إلى حل وسط تمثل في إعداد خطتين يهدفا إلى الاستيلاء على المضائق الجبلية في سيناء بالإضافة إلى “خطة المآذن العالية” التي تهدف إلى عبور قناة السويس و تدمير خط بارليف واحتلاله واتخاذ أوضاع دفاعية واستنزاف إمكانيات الجيش الإسرائيلي لحين القيام بالمرحلة التالية من المعركة …
وتم إعداد تلك الخطة في سرية تامة بعيداً عن المستشارين السوفييت …

ثم تغير اسم الخطة إلى “الخطة بدر” بعد أن تحدد موعد الهجوم ليكون السادس من أكتوبر و بناءً عليها صدر “التوجيه 41” عن رئاسة الأركان المصرية الذي نظم عملية العبور ..
و قد عملت هيئة عمليات القوات المسلحة منذ تكليف السادات للقوات المسلحة بالاستعداد للحرب ، على أن يتم تحديد أنسب التوقيتات للهجوم وذلك بناءً على عدة عوامل منها الموقف العسكري الإسرائيلي و حالة القوات المصرية و المواصفات الفنية للقناة من حيث حالة المد و الجزر وسرعة التيار واتجاهه و الأحوال الجوية، وذلك بهدف تحقيق أفضل الظروف للقوات المصرية و أسوأها للقوات الإسرائيلية مع مراعاة أن يناسب التاريخ الجبهة السورية أيضاً…

وكان أفضلها شهر أكتوبر 1973
** لعدة أسباب منها :
أنه أفضل الشهور بالنسبة لحالة المناخ على الجبهتين المصرية والسورية ، كما تجرى فيه الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية التي تجذب لها أفراد الشعب، وبعد دراسة العطلات الرسمية في إسرائيل حيث تكون قواتها المسلحة في أقل استعداداتها وُجد أن يوم السبت – عيد الغفران – 6 أكتوبر 1973 م – 10 رمضان 1393 هـ هو الأنسب لأنه اليوم الوحيد في السنة الذي تتوقف فيه الإذاعة والتليفزيون عن البث، مما سيتطلب إسرائيل وقتاً أطول لاستدعاء الاحتياطي الذي يمثل القاعدة العريضة لقواتها المسلحة ..

وفي يوليو 1972 اجتمع الرئيس السادات مع رئيس المخابرات العامة و مدير المخابرات الحربية ومستشار الأمن القومي والقائد العام للقوات المسلحة لوضع خطة خداع استراتيجي تسمح لمصر بالتفوق على التقدم التكنولوجي و التسليحي الإسرائيلي عن طريق إخفاء أي علامات للاستعداد للحرب وحتى لا تقوم إسرائيل بضربة إجهاضيه للقوات المصرية في مرحلة الإعداد على الجبهة واشتملت الخطة على ستة محاور رئيسية تضمنت إجراءات تتعلق بالجبهة الداخلية، إجراءات تتعلق بنقل المعدات للجبهة، إجراءات خداع ميدانية إجراءات خداع سيادية، تأمين تحركات و استعدادات القوات المسلحة، توفير المعلومات السرية عن القوات الإسرائيلية و تضليلها ..

مثلت قناة السويس مانع مائي صناعي صعب العبور مما يمنع عبور الدبابات البرمائية ، بالإضافة إلى ذلك أنشأ الإسرائيليون سد ترابي على الضفة الشرقية، وعلى طول هذا السد شيدوا خط دفاع أطلقوا عليه “خط بارليف”….

استندت خطة العبور إلى فتح الثغرات في الساتر الترابي لإنشاء رؤوس الكباري وتسهيل عبور المشاة والمعدات والمركبات باستخدام فكرة بسيطة ولكن فعالة وهي التجريف بضغط المياه باستخدام المضخات ،للتغلب على النيران المشتعلة على سطح القناة خطط لسد فتحات أنابيب المواد المشتعلة قبل بدء العمليات، مع ضرب خزاناتها بالمدفعية أثناء فترة تحضيرات المدفعية التي تسبق الهجوم، وانتخاب نقط عبور فوق اتجاه التيار لتفادي تأثير السائل المحترق. ولتدعيم المشاة العابرة إلى الضفة الشرقية بالذخيرة والمؤن لحين بدأ عمل الكباري وبدأ نقل المعدات والأسلحة الثقيلة، تم تغيير الشدات الميدانية لجنود المشاة لتسمح بحمل أوزان كبيرة و لتسمح للجندي بالتحرك بيسر داخل أرض المعركة. وتم إمدادهم بعربات جر يدوي لحمل الذخيرة والمعدات ويمكن جرها بواسطة فردين ،كما زودوا بنظارات معتمة يمكن ارتدائها لمواجهة الأضواء المبهرة التي تستخدم لإعاقة ضرباتهم. بالإضافة إلى سلم الحبال المستخدم في البحرية المصنوع من درجات خشبية وأجناب من الحبال مما يسهل طيه و حمله ويمنع غوص أرجل الجنود وعرباتهم في رمال السد الترابي …

تمام الساعة 14:00 من يوم 6 أكتوبر 1973 نفذت أكثر من 200 طائرة حربية مصرية ضربة جوية على الأهداف الإسرائيلية بالضفة الشرقية للقناة، وعبرت الطائرات على ارتفاعات منخفضة للغاية لتفادي الرادارات الإسرائيلية. واستهدفت الطائرات المطارات ومراكز القيادة ومحطات الرادار والإعاقة الإلكترونية وبطاريات الدفاع الجوي وتجمعات الأفراد والمدرعات والدبابات و المدفعية والنقاط الحصينة في خط
بارليف و مصاف البترول ومخازن الذخيرة ..

بعد عبور الطائرات المصرية بخمس دقائق بدأت المدفعية المصرية قصف التحصينات والأهداف الإسرائيلية الواقعة شرق القناة بشكل مكثف تحضيراً لعبور المشاة، فيما تسللت عناصر سلاح المهندسين والصاعقة إلى الشاطئ الشرقي للقناة لإغلاق الأنابيب التي تنقل السائل المشتعل إلى سطح القناة ، ثم توقفت المدفعية ذات خط المرور العالي عن قصف النسق الأمامي لخط بارليف ونقلت نيرانها إلى العمق حيث مواقع النسق الثاني، وقامت المدفعية ذات خط المرور المسطح بالضرب المباشر على
مواقع خط بارليف لتأمين عبور المشاة من نيرانها ..

في السابع من أكتوبر أنجزت القوات المصرية عبورها لقناة السويس وأصبح لدى القيادة العامة المصرية و تحطمت أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر. وخلال هذا اليوم واصلت القوات المصرية بتوسيع رؤوس كباري فرق المشاة و سد الثغرات بينها وبين الفرق المجاورة داخل كل جيش. فيما قامت القوات الخاصة وقوات الصاعقة بتنفيذ ضرباتها المحمولة جواً بمؤخرة القوات الإسرائيلية مما أرغمه على التحرك ببطء وحذر.، كما تم تحسين الموقف الإداري للقوات لإعطائها دفعة قوية لمعاركها التالية السوي
و نجحت مصر بمنظومة الدفاع الجوى المصري، وتحريك حائط صواريخ الدفاع الجوى إلى قرب حافة الضفة الغربية للقناة، وتنفيذ عدة عمليات لعبور الشاطئ الشرقي للقناة داخل عمق سيناء .

عقب بدء الهجوم حققت القوات المسلحة المصرية أهدافها من شن الحرب على إسرائيل، وكانت هناك إنجازات ملموسة في الأيام الأولى للمعارك، فعبرت القوات المصرية قناة السويس بنجاح وحطمت حصون خط بارليف و توغلت داخل سيناء …..

انتهت الحرب و قد حقق الجيش المصري هدفه من الحرب بعبور قناة السويس وتدمير خط بارليف واتخاذ أوضاع دفاعية، والتي نصت على انسحاب إسرائيل من الأراضي التي سيطرت عليها في حرب أكتوبر ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع