التفاصيل

141
التفاصيل
محمد علي أبورزيزة

 

بعد قيامي بتطعيم أبنتي ذات التسعة أشهر ، مرضت ووصلت حرارتها إلى 40 درجة وقمت بعرضها على أكثر من دكتور في أكثر من مركز صحي في ثلاث مدن ، وبعد عبث أطباء ليبيا الذين لم يعرفوا سبب المرض بعد أن دخلت في غيبوبة وأصيبت بشلل في يدها ، رغم أخباري لهم بأنها مرضت عند إعطائها تطعيم التسعة أشهر وهو مصل شلل الأطفال ومصل الإلتهاب السحائي ، تبين بعد فحوصات لمدة 9 أيام خارج ليبيا بأنها تعرضت لفيروس شلل الأطفال ، وللعلم في هذه الفترة كل مستشفيات ليبيا كانت تعج بالأطفال الذين ظهرت عليهم نفس أعراض أبنتي ، وحاليًا تواصلت مع منظمة الصحة العالمية لأنقاد حياة أطفال ليبيا كي لا يكون مصيرهم مثل أبنتي

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

12 + 10 =

آخر المواضيع