أهل الغرف

أهل الغرف

مقال بقلم نورة سعدي

 

مما لاشك فيه أن معظم الناس يعلمون أن الجنّة طبقات ودرجات ،وأن في الجنة غرفا أرفع وأرقى بما لايقارن ببقيّة المساكن والقصوروالخيام التي بناها المولى جلّ وعلا في دارالسلام أوالحسنى أو دار المقامة بضمّ الميم وكلها أسماء للجنّة ،منازل أنشأها الرحمن لينعم فيها من اتقوه حق تقاته وماتوا وهم مسلمون والمسلم الحقيقي هو من جاهد النفس والتزم بأداء الطّاعات واستمرّعليها وتخلّق بخلق الإسلام الحق وأحسن للآخرين ،تلك الغرف التي ورد ذكرها في القرآن الكريم أكثر من مرّة ،قال تعالى (لكن الذين اتقوا ربّهم لهم غرف من فوقها غرف من فوقها مبنيّة تجري من تحتها الأنهار ) سورة الزمرالآية 20وفي موضع آخر (أولئك يجزون الغرفة بما صبروا ويلقّون فيها تحيّة وسلاما) سورة الفرقان الآية 75وجاء أيضا في سورة سبأ الآية 37 ( وما أموالكم ولا أولادكم بالتي تقرّبكم عندنا زلفى إلا من آمن واتّقى وعمل صالحا فأولئك لهم جزاء الضّعف بما عملوا وهم في الغرفات آمنون)تلك الغرف التي وصفها سيد المرسلين عليه أفضل الصلاة وأزكى التّسليم بما يلي ،إنّ في الجنّة غرفا يرى ظاهرها من باطنها وباطنها من ظاهرها وأنّ أهل الجنّة يتراءون أهل الغرف من فوقهم كما تتراءون الكوكب الدّري الغابرأي النّجم في الأفق من المشرق أوالمغرب لتفاضل ما بينهم،قال أبو موسي الأشعري لمن يا رسول الله ؟،قال لمن أطاب الكلام وأطعم الطعام وأدام الصيام وبات قائما والنّاس نيام عن أحمد بن حيّان في صحيحه، هؤلاءهم أهل الغرف وهذه هي صفاتهم فمن أراد أن يكون منهم فما عليه  سوى الإلتزام بتطبيق الشروط الأربعة المذكورة أعلاه والمداومة على الأعمال الصالحة والثبات عليها في رمضان الشهرالفضيل وسائر أيام السنة ليجزى خير جزاء بغرفة في علّيين ،غرفة فيها ما لاعين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر يسقى فيها الأبرار من رحيق مختوم ختامه مسك وفي ذلك فليتنافس المتنافسون .

 

نورة سعدي

شارك المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

إلغاء الرد

أحدث المواضيع

اختر كاتب

بالفيديو

شارك المقال
%d مدونون معجبون بهذه: