أنت لي

223

أنت لي

هديل نوفل

 

يد تدفع أرجوحتي إلى حدود الله
ظلي لم يزل نائماً فيها
فستاني وشعري يعزفان مقطوعة للمرح
في الذهاب
يعلق زفيري ولا أشهق
وفي الإياب يخفق قلبي كالجواد
أنت لي
وأنا هنا أنتظر
مفارق الطرق تتقاسمني
وإشارات المرور
فلا مني ولدت ولا إلي تعود
ولا هنا جذرك
ولا هنا موسم الحصاد
أنت لي
حين قبلتني في شوارع دمشق
تركت قلبي على واجهة المقهى العتيق
واعترت روحي روحه
وزهوت بك ذاك النهار
في البداية ألمني قلبي
عندما نسيتُ كدفتر في حافلة
وكأن سلسلة الفضة التي أهدتك إياها حبيبةٌ
انقطع وريدها
وسال حبها في الرمل
وأدارت ظهرها لدخان القطار
ولانها قُبلتَك
أسقطت أوراق خريفي
لينبت على قلبي برعم رمان
لمحتك…
لم ألحظ كيف تقاطت ظلالنا
قبل أن أقطع الشارع
مزمنٌ وقعُ خُطاي
رصيف ذلك الموقف يلحظ ظلّي
حين يتردد كالصدى
عن الارتداد
عن الانفجار
أنت لي قلبٌ ترابيّ لا يموت
بالتقادم
وفي المقابر
لا يُزّار
أنت لي
لم أجد الجنة على الخريطة
ولم أزرع النار
أنت لي
وأنا الهديل
لي صفة الحمام
وأخاف الحنين للديار
أخاف الحنين للديار

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع