أنا محمد الدرة الجديد

48

بقلم الشاعر جمال الدين العماري

أنا محمد الدرة
أَنَا حنظلة يَا أَبِي
مَنْ احتلوا أرضنا لاَ يُحِبُّونَنِي،
لاَ يُحِبُّونَ الصِغَارَ مِثْلِي
هُمْ قَصَفُوا بَيْتَنَا
لا يريدون أن أَكْبُرَ يَا أَبِي
هُمْ يَخَافُونَ إِسْمِي
أَنْتَ سَمَّيْتَنِي حنظلة
وَ هُمْ أَرَادُوا مَحْوَ إِسْمِي
مَاذَا جَنَيْتُ أَنَا يَا أَبِي
أَنَا لاَ اَفْهَمُ فَي السِيَّاسَةِ يَا أَبِي
مَا أُحِبُّهُ هُوَّ لُعَبِي
و ابْتِسَامَتُكَ وَ ابْتِسَامَةُ أُمِّي و أختي
إِنْ أٓرَادُوا اللَّعِبَ بِالنَّارِ
فَلْيَلْعَبُوا خَارِجَ بلَدِي
قُلْ لَهُمْ يَا اَبِي
أَنْ يَتْرُكُوا لِي مَدْرَسَتِي وِ كُرَّاسَتِي
كَيْ أَكْتُب وَ أَتَهَجَى
أُحِبُّكَ يَا وَطَنِي
يَا أبي
قُـلْ لهم حنظلة لا يُحبُّ الأصفاد
حنظلة وُلد في أسرى النبي الأمين
سيظلُّ مرفوعَ الرأسٍ
لا يخافُ المُحتلين
أخبرهم أننا
باقون إلى الأبد
إن قتلوا الكبير
كٓبُر الصغير
إن نَفَـوْ إخوتي
تلدُ أُمِّي الكثير
زيتوننا مُرُّ
و خُبْزنا حَنظلٌ في فم الغريب
فلن تجدوا سوى الموت الزُؤام
أنتم إرحلوا عن ديارنا
نحن باقون هنا ..
باقون في فلسطين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع