أمـريـكـا الـعـجـل

7

أمـريـكـا الـعـجـل

الحاج عطا الحاج يوسف منصور

نَـصْبُ الـحُريّـةِ والـنَـصْبُ
زَيْــفَــانِ وبـيـنـهــــما دربُ
زيْــفَــانِ قـامــا في بــلَـــدٍ
بـهـما الـصهـيـونيُّ يَـلِـبُّ**
لا حَـــدٌّ يُـرضي شـهـوتَـهُ
عَــرمُ الـســاديِّ بـه يـربـو
مُــذْ كان وكانتْ أمـريكا
في مـنهجها قـامَ الـرُعـبُ
أمـريكا فـيـها مـا فـيـها
والـمـسـتـثنى الرقمُ الصعبُ
أربـابًا سـادوا في الـدنيا
والـشعبُ الـمُـخـتـارُ الـقـلبُ
والـطُهرُ شِـعارًا تَـحمِلُـهُ
والـعِهرُ الـديـدنُ والـكِـذْبُ
أمـريكا الـشـيطانُ تَـجَـلّى
قِـدّيـسًا شـاكَـلَـهُ الـغَــربُ
وعـلاقــتُـهُـمْ لـيسـتْ إلّا
جَـــزّارًا يَـتْـبَـعُــهُ كـلـبُ
أمـريكا لـيـسـتْ أمـريكا
أهـلـوها سُــكّـانٌ غُــربُ
أمـريكا مـاخورًا أمـسـتْ
في مـنـهجها هـذا اللـعـبُ
والـحـاكمُ فـيها مطبـوعٌ
وطـبـيـعَـتُـهُ دَغِـــلٌ ذئـبُ**

وعـلـيـهـا أَسَّــسَ دولـتَـهُ
مـفـهـومُ الـحُـريَّـةِ سَـــلْـبُ
كي يـبقى ســيـدَها الـسامي
بِـمَـعـيـتِـهِ يُـحـدى الـركـبُ
ورضـاهُ خِـلْـعَـتُـهُ الأسـنى
يُـعـطـيها مَـنْ فـيـهِ الكـسـبُ
في غَـــزّةَ بـانـتْ عَـوْرَتُـهُ
وعـلـيـها قـدْ صـار الـضـربُ
في غَــزّةَ طـوفـانُ الاقـصى
هَـدَّ الـحُـــلْــمَ وفـيـه تَــبّــوا**
طـوفـانُ الأقصى عَـرّاهـا
وبِـحُــكّامٍ جــــابَ فَـجُــبّـوا**
أعــرابًا لا عُــرُبًـا كـانـوا
عـاشــوا بـهَــوانٍ وتَــربــوا
فــــالآلُ آلَ لــمَـــوئـلِــهِ
أ يـعـيبُ الـمعـيوبَ العـيـبُ
حُـكّــامٌ هـــذا مــا يــبــدو
خُــدّامٌ هــــذا مــــا خَــبّـــوا
أوغــادًا قـامـوا أو قـعـدوا
أجــلافًـا هَــبّــــوا أو دَبْــــوا
نَـتَـنًا فـاحوا زَبَــدًا طـافـوا
وهُـــمُ الاشــنـانُ إذا لـبّـــوا**
خُـدّامًـا قـدْ عَـرِقـوا فـيها
أزبـــالًا حـــقُّــهُــمُ الـكــبُّ
يا لـيلُ الـصبحُ متى يـبـدو
في دُنــيـا يَـحـكـمُـها خِــبُّ**

نـصـبُ الحُـريّـةِ والـنصـبُ
أمـريـكـا الــعــجــلُ لـهـا ربُّ
*******
**يـلِـبُّ: يُـقـيـمُ **الدَغِل : فاسد الطويّةِ **جـابَ بينهم : بمعنى دار بينهم
** الوأدُ : هو الدفنُ ووئـدَ الـحلمُ أي دُفِنَ الحلمُ **تـبّـوا: أي هـلـكوا
**جُـبّـوا: أي صاروا بلا رجولة **الاشنانُ: الطُحلُب ولبّوا بمعنى استجابوا
**الخِـب: الـمُخادع

الدنمارك / كوبنهاجن الثلاثاء في 9 نيسان 2024

الحاج عطا الحاج يوسف منصور

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع