أفضل لوحة(قصة للأطفال)

96

أراد سمير يوما أن يرسم لوحة جميلة، تمكنه من دخول مسابقة الرسم فى المدرسة..

فجاء بالورق والألوان وجلس يحاول الرسم ، لكنه حاول وحاول ولم ينجح فى رسم شىء ذا قيمة

وشكا لعمه باسل ما يعانيه عندما يحاول الأقتراب من لوحة الرسم البيضاء والألوان

فضحك عمه باسم وقال له: قل لى أولا هل تحب الرسم؟..

فقال سمير: نعم يا عماه.. وأعشقه أيضا.. ولكنى أجد صعوبة فى اختيار أفضل لوحة أرسمها لدخول المسابقة..

فقال عمه: لو أردت دخول المسابقة والفوز بالجائزة يجب أن تختار موضوعا شيقا وله قيمة..

فقال سمير: وكيف أجد هذا الموضوع يا عمى؟..

رد عمه قائلا: هات أدوات الرسم وتعال معى للغابة..

فلم يتردد سمير لحظة ، وغاب عن عمه قليلا وعاد وفى يده كل أدوات الرسم وذهب معه للغابة

وعندما جلسا على حافة النهر قال سمير: منظر النهر جميل والأسماك تعوم بداخله. سأرسم هذه اللوحة. والتقط الفرشاة وبدأ يرسم، لكنه رأى منظرا آخر فتوقف.. لقد رأى عصفور ملون يشقشق فوق شجرة قريبة، فقال لعمه

_ لا.. سأرسم هذا العصفور فإن شكله بديع

وفى هذه المرة قال له عمه: هل أنت واثق أنها أفضل لوحة يمكنك أن ترسمها يا سمير؟..

فتردد سمير فى الإجابة ثم قال: لا أدرى، ولكنه منظر جميل والسلام

فقال عمه: اليس من الجيد أن ترسم شيئا ذا قيمة؟..

فنظر له سمير بحيرة ولم يعلق.. ومشى عمه نحو النهر وظل يراقب الأسماك وهى تتقافز داخل المياه بمرح، فاقترب من حافة النهر وأخرج من جيبه طعما كان قد أعده ، وأخذ يلقى به للأسماك وهى تلتقطه بفرح..

وهنا وجد سمير ضالته، لقد ساعده عمه على إيجاد الفكرة التى يمكنه أن يرسمها.. سوف يرسم عمه وهو يطعم الأسماك بيديه، يا لها من فكرة رائعة.. وظل عمه يطعم الأسماك ، وظل سمير يرسم حتى إنتهى من لوحته..

 

وقال له عمه باسم: هل وجدت ضالتك؟..

فقال سمير بحماس: نعم يا عمى.. والفضل يرجع لك أنت.. فقد علمتنى كيف أختار الموضوع الأفضل لرسمه ، بسبب عملك النبيل الذى قمت به مع الأسماك.

تمت

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

آخر المواضيع