أسطورة العنقاء

178

جمال الدين العماري 

جفَّتْ بحارنا

فلا نبعَ يفيض

و لا غِلال ..

يبست مراعينا

ما عاد

البكاء يُجدي

ما عاد

حرثُ شذرات الرمل ينفع

ما عاد

أملُ إنبعاث طائر العنقاء ينفع

في كل أرضٍ نبي

يُصحح و يفتي

تُهْنا في غياهبِ

سراديب الفِتنة

تجَهَّم البدر

لَبِس الحِداد

و غنَّى قصيدة الحزن

نكَسَتِ الشمسُ راية أشعتها

تطايرت شذرات

خرائطنا

إتفقنا على أن لا نتفق

هل من منقذ يرتق تشردمنا ..!؟

هل من فارس يعيد مجدنا ..!؟

ما عاد  في الأُفق أمل

و طائر العنقاء لن ..

ينبعث من رماده

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

آخر المواضيع