أرق

28

أرق
جميل حسين الساعدي

 

سهـــرتُ اللـــــــــيلَ ليــلاً نابغيا (1)
وسامرتُ الكواكبَ والثريّـــــــــا

هواجــسُ أرّقتنــي يــــــا صديقي
وأبعـــــدتِ الكرى عن مُقلتيّـــــا

شربـــتُ مدامتي وكسـرتُ كأسي (2)
وفـــــرَّ غرابُ سعـــــدٍ من يديّا

خشـــيتُ بأنْ أموتَ بغيرِ أرضـي
ولا ألقـــــى الذي يبكي عليّـــــــا

فلا تعجبْ إذا صاحبتُ كلبـــــــاً
لأنّـــــــي لمْ أجـــــدْ خلّاً وفيّــــا

أنا السكرانُ منْ همٍّ دفيـــــــــنٍ
أتحسبنـــــي سكرتُ من الحُميّــا(3)

تمـــرُّ بـيَ السنونُ مرورَ طيفٍ
تراءى واختفـــــى مـــن ناظريّـا

جعلــــتُ العشْقَ دربي واعتقادي
فأظهـــــرَ كــلَّ شيئٍ لي جليّــــــا

وناداني دعِ الايّـــــامَ تجــــــري
ستبقـــى هكــــــــــذا دوماً صبيّا

فيا منْ عاشَ فــــي الدنيا غريبـاً
هــــلمّ نعانـــــقَ الصبــــحَ النديّا

كلانــــا ضاقَ بالأيّــــامِ ذرعـــا ً
تشـــــابـــــــهَ ما لديـكَ ومــا لديّا

ــــــــــــــــــــ
1ـ اشارة الى قول النابغة الذبياني
كليني لهمٍّ يا أميمةُ ناصبِ *** وليلٍ أقاسيهِ بطــيء الكواكبِ
2ـ في البيت اشارة الى قول الأخطل الصغير
يشربُ الخمرَ ذو الحجى ويبقّي
لغدٍفي قرارة الكأسِ شيّــــــــا
لمْ يكُنْ لي غدٌ فأفرغتُ كأسي
ثمَّ حطمتها على شفتيــــــــــــا

وكذلك اشارة الى قول شاعر العرب الأكبر محمد مهدي الجواهري في قصيدة ارتجلها في مصيف زحلة

مشى وَخَطُ المشيبِ بمفرقيهِ
وطارَ غرابُ سعــدٍ من يديه
3ـ الحميّا : الخمر

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع