أحِبُ أن احيا

125

أحِبُ أن احيا
ضيفةٌ أنا في هذه الدنيا
لصباحاتٍ معدوداتٍ
لا أُريدُ أن أعيشها
أُحبُّ أن أحيا و
كما أُريدُ فيها
برغبتي وحريتي
لا بقيودٍ قاسية
وافكارٌ بالية
تُعرقل مسيرتي .
ياصديقي
قد تكون طيبأً
لكنك، بتزمتك
نتؤ حجارة
تجرح اقدامي
في الطريقِ
نحو تحقيق مرامي.
أنت ، لا تعترفُ
بلغةٍ للحوارتُقنعكَ و
تُقنعني انا
وبما انت الاقوى بيننا
عَصيٌّ اصبح تحقيقُ المنى
تمنّيتُ…
لو أنني اجد حمامة بيضاء
تُحلّقُ بعيداَ بعيدا..
لما وراء اكوان السماء
أكتب على جناحها
رسالة الى الله عن
امنياتي واحلامي .
نعم، لله الذي اعرفه انا
وليس الذي صنعته أنت لنا
اله الغضب والقسوة والأسى!
ربي الذي اعرفه أنا
منبع المحبة والمغفرة والرحمة
هو الله الذي يرسِمُ على
شفاه اليتامى والمساكين البسمة
ويُذكّرُ اسرابَ الطيور المهاجرة
كيف لا تنسى طريقها ولا مرة
الذي يشير للغيوم الحبلى بالمطر
أن تروي الارض البور والشجر
ربي أنا …
هو الخالق لكل شيء جميل
من يستمع لنجوى القلب الحزين
وبذكره تهدء الروح وتستكين
احبك االهي وبك …
من جورهذا الظالم استعين

نظيرة اسماعيل كريم
السليمانية الاثنين 10/2/2020

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع