أحبنا وحدي

18

أحبنا وحدي

وعد فايز موسى

 

 

أنا وأنتَ نغدو “على أجنحة الفراق”، ب”لقاء روح” ولكن لم يصل الحب لفؤادينا ولم يلمسهما، بل “ما لا نبوح به” أنني في داخلي “أحببتك أكثر مما ينبغي”، ولم يزورك هذا الشعور ربما لأنك ذو عقل حكيم وقلبك معطل، و”مدينة الحب لا يسكنها العقلاء”، ملأتَ قلبي شغفًا وجعلتني بالحب أطفو وأسبح بمحيط الفضاء..

التقيت بك “من غير ميعاد” وسجل ذاك اليوم بدفتر يومياتي “أنت لي” و”أنا عشقت”، بالرغم من أن “القلب لا ينسى” جعلت من صفحات مذكراتي سطورًا لحفظك، كتبت عنك حتى اهترأت حروفي، و”لأنني أحبك” من قلبي فقط وليس لهذا الحب خطًا يوصلنا ويجعل منا عاشقين اهترأت مشاعري معهن، وأصبحت من “البؤساء” في “حارة العاشقين”..

ولكن ما زال هناك رمق يصرخ بي لا تيأسي، هناك بيوم ما في زمن ما سأراك “ولنا بالحلال لقاء”..

 

وعد فايز موسى

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع