أبجديّة المحبّة

114
أبجديّة المحبّة
خديجة صحبي

 

أكتفي بحبّك أهلا و وطنا
بشراي هديّتي من السّماء
تربّعت على عرش قلبي
ثريّا بالبيت وكوكب فؤادي
جمال روحك حجب الكون
حركاتك وسكناتك كالجاذبيّة
خوفك علي يشْحنني بالطّاقة
دندنة أنغامك لا تفارق مسمعي

ذوبان الأرواح يدركها العشاق

ركب مريح متاع وبيت فسيح
زينة الحياة أفضت للعمر بسطة
سالت دموع الفرحة و ديان
شمس الخلفة بانت وظهرت
صبْية في السّاحة تلعب وتمرح
ضريبة الحبّ صبر جميل
طبطبة الأمواج لا تهدأ أبدا
ظلمة الليل مآلها الانقشاع
عهد الوفاء لا نخلفه سواء
غدر حرام لا يليق بالكرام
فوق الرأس تاج الودّ راية
قلم للرّوح دواء يشفي العليل
كلّ المعاني تتوه فيه عباراتي
ليت صبري لا يخونني دوما
ماء الوجه لا يباع فيه عزّي
نون النّسوة حيّرت كلّ الكون
هبت كالنسائم أريج الزّهور
وفاحت منه جنة فيحاء لاتزول
يا عظيمة يا مصدر الوجود و الهبوط ,
الحدّ الأدنى الاحترام .

 

خديجة صحبي

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع