قراءة في نصّ للشّاعرة المصريّة أمينة عبد الله

خلخلة المفاهيم طريقة مثلى لمساءلة الوعي

قراءة في نصّ للشّاعرة المصريّة أمينة عبد الله

مادونا عسكر/ لبنان

– النّصّ:

أكره الجنّة

الّتي يقف على بابها الحجّاج بن يوسف الثّقفي

معلّقاً في مشكاتها عبد الله بن الزّبير

أكره الجنّة

ففيها احتقار لقيمة العمل

أناس كسالى متواكلون على ملائكة مظلومون يكرهون البطالة

أكره الجنّة

الّتي لا عمل لأسماء بنت أبي بكر إلّا رتق النّطاقين وانتظار رجال القبيلة

أعشق النّار كخليّة نحل تشقي بكلّ المغرّدين خارج السرب

الجنّة ليس بها علماء يستفيدون من النّار في تحويل الطّاقة والاختراعات

الجنّة ليس بها شعراء يؤرّخون للمرحلة

أحبّ جهنّم الّتي يستفيد فيها كفّار الجنّة من العلماء والرّاقصات وصانعي الأفلام

أعشق النّار الّتي تصنع البهجة بلا حوريّات عين

– القراءة:

الكتابة الحقيقيّة، لا محالة جارحة. ويتطاير من بين حروفها الشّرر. (د. يوسف زيدان)

في حنايا نصّ الشّاعرة أمينة عبد الله كتابة حقيقيّة تعبّر من خلالها عن وعيٍ متقدّم لمفهوم الجنّة والنّار، غير ذلك المفهوم السّائد أو الملتبس عند البعض أو الأغلبيّة. كما أنّها تعطي تصوّراً خاصّاً عن الجنّة والنّار يكسر الموروث ويتخطّى الفكر الدّينيّ النّمطيّ. ينبع هذا التّصوّر من تأمّل عميق  موغل في التّاريخ والسّلوك الدّينيّ المرتبط بالقتل لتعزيز أركان الدّولة، أو المرتبط بالكسل الذّهنيّ والفكريّ والعمليّ، والمستند إلى أصول فكريّة لا علاقة لها بالمفهوم الإلهيّ.  ويتطاير من هذه الكتابة شرر يجنح إلى قلب المفاهيم أو إصلاح ما أُفسد منها. وبذلك تتجلّى أهمّيّة الكتابة وعمق معانيها ويتحقّق هدفها المفترض أن يكون زلزلة المتلقّي وخلق التّساؤل في داخله واستفزاز البحث والتّأمّل.

(أكره/ أعشق) فعلان جسّدا بقوّة الهوّة العظيمة بين الجنّة والنّار بمعناهما المتعارف عليه. إلّا أنّهما جسّدا بقوّة الهوّة العظيمة بين مفهوم الشّاعرة للجنّة والنّار والمفهوم الملتبس عند الآخرين. فخرجت عن نطاق المفهوم الرتيب والمقيت للجنّة والنّار؛ لتدخلنا في تصوّرها الشّخصيّ الّذي محوره العمل بشكل أساسيّ. ومبدأ العمل يشمل الفكر، والبحث، والنّشاط الجسديّ والرّوحيّ الدّؤوب لتحقيق الصّورة الإنسانيّة الكاملة. لا تلك الصّورة الخاملة المنتظرة تعويضاً أو خائفة من عقاب.

أكره الجنّة/ تعبير صادم يحطّم الصّورة المألوفة، ولعلّ الشّاعرة عبّرت بصدق شديد عن كفرها بالحالات التّاريخيّة القديمة والمعاصرة الّتي  تنزع إلى السّلطويّة والإجرام والانتهاك بغية بلوغ الجنّة أو تحت غطاء هذا المسمّى (الجنّة). الجنّة الّتي اخترعها السّفاحون ليرعبوا الإنسان فيستحكموا ويتحكّموا أكثر.

أكره الجنّة

الّتي يقف على بابها الحجّاج بن يوسف الثّقفي

معلّقاً في مشكاتها عبد الله بن الزّبير

بدت الجنّة المكروهة من الشّاعرة حالة خاملة، راكدة أشبه بالموت، لا عمل فيها. كأنّ الإنسان إذا ما بلغها فقد الحالة الحركيّة. أو كأنّه قد صوّر إليه أنّ النّعيم الآتي لا حياة  ولا حركة فيه. بيد أنّ الآية في سورة النّساء تبلّغ المؤمن أنّ النّعيم الآتي حياة. “سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ” ﴿٥٧ النساء﴾، واستناداً إلى عبارة (خالدين أبداً) يظهر معنى الحياة الأبديّة ومفهوم الخلود. وإذا حضر معنى الحياة حضر مبدأ الحركة.

أكره الجنّة

ففيها احتقار لقيمة العمل

أناس كسالى متواكلون على ملائكة مظلومون يكرهون البطالة

أكره الجنّة

الّتي لا عمل لأسماء بنت أبي بكر إلّا رتق النّطاقين وانتظار رجال القبيلة

إلّا أنّه ينبغي أن نقف أمام إقحام عمل أسماء بنت أبي بكر في النّصّ الّتي تبدو في حالة انتظار لا هدف له أو لا قيمة له. فلفعل أسماء الّتي سُمّيت بذات النّطاقين الّتي شقّت نطاقها لتربط سُفرة النّبيّ وأبي بكر حين خرجا مهاجرين إلى يثرب، قيمة إيمانيّة دلّت على إيمان أسماء وعلى قيمة عملها الإيمانيّ. لكنّ الشّاعرة تبدو كأنّها تتهكّم على أنّ ما قسمته أسماء بنت أبي بكر  في هذه الحياة ستعيد رتقه في الجنّة. وهنا يبدو قصور ما في المزج بين قيمة العمل الإيمانيّ وما سبق وأوردته الشّاعرة  في بداية النّصّ. مع العلم أنّ الإيمان هو الجنّة الّتي تبلّغ جنّة الآخرة بحسب قول ابن تيمية: “إنّ في الدّنيا جنّة من لم يدخلها لم يدخل جنّة الآخرة، قالوا: وما هي؟ قال: إنّها جنّة الإيمان”. والإيمان من دون أعمال لا قيمة له بل ينتفي معناه.

هل أرادت الشّاعرة  التّفريق بين لفظ (النّار) ولفظ (جهنّم) في القسم الثّاني من النّصّ؟ خاصّة أنّها أشارت إلى النّار كعنصر يستفزّ القدرات الإنسانيّة ويوقد فكرها وينزع عنها النّمطيّة والرّتابة الفكريّة وأحاديّة الفكر، ويؤسّس لبناء حضارة (أعشق النّار كخليّة نحل تشقي بكلّ المغرّدين خارج السرب). أم إنّ النّار وجهنّم مترادفان لديها؟ أم إنّها تتمرّد على التّطرّف الدّينيّ المناهض للحضارة والمدمّر إيّاها؟

الجنّة ليس بها علماء يستفيدون من النّار في تحويل الطّاقة والاختراعات

الجنّة ليس بها شعراء يؤرّخون للمرحلة

أحبّ جهنّم الّتي يستفيد فيها كفّار الجنّة من العلماء والرّاقصات وصانعي الأفلام

أعشق النّار الّتي تصنع البهجة بلا حوريّات عين

لا بدّ من أنّ في هذه السّطور إشارة إلى أولئك الّذين يعتقدون أنّ الجنّة ملاذ غرائزيّ وحسب، وإلى أولئك النّاقصين فكراً وديناً، استناداً إلى استخدامها لفظ كفّار الجنّة (العلماء والرّاقصات وصانعي الأفلام) المعدّين كفّاراً بنظر التّطرّف الدّينيّ. ولا بدّ من أنّها تحيل مفهوم البهجة إلى الإشباع الذّهنيّ والفكريّ والحضاريّ لا الغرائزيّ. (أعشق النّار الّتي تصنع البهجة بلا حوريّات عين)

قد لا يكون النّصّ مبهراً فنّيّاً، ولعلّ الشّاعرة اشتغلت على تحقيق الصّدمة لدى القارئ بهدف تبديل المفاهيم المتطرّفة السّائدة والتّمرّد عليها، فخلا النّصّ من عنصر الدّهشة. وقد لا يخلو النّصّ من خطاب مباشر وربّما مستفزّ إلى مجموعات تحتكر مفهوم الجنّة والنّار وتفرضه عمداً، إلّا أنّ النصّ عميق المعاني ويعبّر عن مفهوم متقدّم للدّين عند الشّاعرة ينازل التّطرّف الفكريّ والدّينيّ مقتحماً ركود العقول ليحرّك ماءها فتستفيق من الخوف والجهل.

شارك المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

إلغاء الرد

أحدث المواضيع

اختر كاتب

بالفيديو

شارك المقال
%d مدونون معجبون بهذه: